تل أبيب تهنئ موسكو باغتيال "علوش" وترفع نسبة التشاور والتنسيق معها - It's Over 9000!

تل أبيب تهنئ موسكو باغتيال "علوش" وترفع نسبة التشاور والتنسيق معها

بلدي نيوز- حلب (محمد أنس)
أكدت مصادر إعلامية إسرائيلية أن التعاون بين تل أبيب وموسكو لم يعد يقتصر على تنسيق عملياتهما العسكرية فقط، بل باتت موسكو تتشاور مع تل أبيب حول حل "الأزمة السورية"، لتتأكد أن مثل هذا الحل يراعي المصالح الإسرائيلية.
ارتفاع مستوى التشاور جاء عقب احتفاء تل أبيب بنجاح روسيا في اغتيال قائد "جيش الإسلام"، زهران علوش، إحدى أكبر قوى المعارضة السورية المسلحة، فقد انتقلت الشراكة الروسية الإسرائيلية بشأن التدخل في سوريا إلى طور أكثر تقدما.
وكشفت صحيفة "هآرتس" في عددها الصادر الأحد، النقاب عن أن الرئيس الروسي فلادمير بوتين أرسل أواخر الأسبوع الماضي مبعوثه الخاص بشأن سوريا ألكساندر لابريتيف، إلى تل أبيب، حيث اجتمع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ومسؤولين سياسيين وعسكريين واستخباريين إسرائيليين، ليناقش مستقبل التسوية في سوريا عشية استئناف المفاوضات حول مستقبل سوريا في جنيف.
وكانت الإذاعة الإسرائيلية نقلت، مساء السبت، عن مصدر سياسي في تل أبيب، قوله إن بوتين تباحث تلفونيا مع نتنياهو، الثلاثاء الماضي، حول سبل حل المسألة السورية، مشيرة إلى أن بوتين تعهد خلال المكالمة بأن تأخذ روسيا بعين الاعتبار مصالح إسرائيل قبل طرح أي مبادرة لحل القضية السورية.
كما احتفت محافل أمنية وإعلامية إسرائيلية بنجاح روسيا في تصفية زهران علوش، معتبرة أن هذا التطور يخدم المصالح الاستراتيجية لإسرائيل في المستقبل، ونقلت قناة التلفزة الإسرائيلية الثانية عن مصدر عسكري إسرائيل، قوله إن "خلع صفة الاعتدال على علوش أمر مضلل"، مشيرا إلى أنه من منظور إسرائيل فإن جميع الفصائل الإسلامية العاملة في سوريا "متطرفة وبالغة الخطورة".
ونوّه المصدر بحسب ما نقلته صحيفة "عربي 21"، إلى أن سلوك علوش وأمثاله في حال تمكنوا من إسقاط نظام الأسد لن يختلف عن سلوك حركة حماس، التي حولت قطاع غزة إلى ساحة لإطلاق الصواريخ على العمق الإسرائيلي.
من ناحية ثانية، فقد زادت تصفية علوش من مظاهر احتفاء نخب اليمين المتطرف في تل أبيب ببوتين وتعبيرها عن الإعجاب به.
ومن جهة أخرى، قال معلق الشؤون العربية في صحيفة "هآرتس"، تسفي برئيل، إن اغتيال زهران علوش يدلل على أن بوتين يريد أن يصمم مستقبل سوريا بشكل منفرد، واعتبر برئيل في مقال نشرته الصحيفة في عددها الصادر الأحد، أن اغتيال علوش يمثل رسالة لكل من تركيا وأمريكا والسعودية، بأن روسيا هي من يقرر في النهاية من يشارك في مفاوضات جنيف.
وقال: "بوتين معني بتصفية قوى المعارضة المسلحة من أجل تقليص تمثيلها في المفاوضات، بحيث يتم التوصل لاتفاق يتوافق مع المصالح الروسية في المنطقة".

مقالات ذات صلة

ترامب يعتزم اغتيال معتقل عند "تحـرير الشام" قبل المغادرة

اغتيال طبيب عراقي برصاص مجهولين في ريف الحسكة

مبعوث الرئيس الروسي يبحث مع مسؤول مصري تطورات الأوضاع في سوريا

بتهمة اغتيال عميل .. استخبارات النظام تعتقل عددا من أبناء رنكوس غرب دمشق

"بيدرسن" يزور موسكو لمناقشة الملف السوري

حلب.. اغتيال ضابط في شرطة الباب برصاص مجهولين