طيران الروس يواصل ارتكاب المجازر بريف حلب الشمالي - It's Over 9000!

طيران الروس يواصل ارتكاب المجازر بريف حلب الشمالي

التقرير اليومي
واصل الطيران الروسي، يوم الجمعة، ارتكاب المجازر بحق المدنيين السوريين في ريف حلب الشمالي، وكان قصف مقراً في الغوطة الشرقية، ما ادى لاستشهاد قائد "جيش الاسلام" زهران علوش وآخرين من قيادات الجيش.
مراسل بلدي نيوز في ريف حلب الشمالي أكد أن 14 مدنياً استشهدوا بينهم أطفال ونساء وجرح آخرون بغارات شنها الطيران الروسي على مدينة عزاز بريف حلب الشمالي.
عسكرياً، حرر الثوار، مساء الجمعة، عدداً من النقاط الاستراتيجية التي كانت تسيطر عليها قوات النظام وميليشياته الطائفية على جبهتي باشكوي وحندرات في ريف حلب الشمالي.
 وأكد مراسل بلدي نيوز أن الثوار بالاشتراك مع "جبهة النصرة" شنوا هجوماً عنيفاً على مواقع تمركز هذه الميليشيات، سبقه انفجار مفخخة قادها أحد مقاتلي "جبهة النصرة".
وأضاف المراسل، إن الثوار استطاعوا تحرير "كتلة الأفغان ومزارع دوير الزيتون ونقطة الكمين ومنطقتي المثلث والعمارات" في قريتي حندرات وباشكوي، علاوة عن مقتل عدداً من عناصر هذه الميلشيات، فيما لا تزال المعارك مستمرة بين الطرفين.
وفي الريف الجنوبي، دارت اشتباكات على عدة محاور، تزامنت مع قصف مدفعي عنيف من قوات النظام، استهدف أماكن تمركز الثوار، وسط غارات جوية من الطيران الروسي على المناطق المحررة القريبة من خطوط الاشتباكات.
وكان الثوار دمروا عربة عسكرية ودبابة لقوات النظام، بعد استهدافهما بصاروخي تاو.
وليس بعيداً عن حلب، استشهد شاب وأصيب آخرون، إثر قصف الطيران الروسي قرية بداما بالقرب من مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي.
في السياق، قصفت المقاتلات طيران الروسية عدة قرى بمحيط مصيف سلمى وجب الأحمر وكبينة بجبل الاكراد وقرى ربيعة والخضرا ودرويشان والحلوة ودغدغان بجبل التركمان في ريف اللاذقية، تزامنت مع قصف مدفعي وصاروخي على قرى الجبلين.
من جهة أخرى، تصدى الثوار لمحاولة قوات النظام التقدم من محاور تلة غزالة وكبينة بجبل الاكراد ومحور الخضراء وبيت شردق ودغدغان بجبل التركمان، ودمروا بصاروخ تاو مدفع عيار 57 لقوات النظام في محيط قمة النبي يونس.
بالانتقال إلى ريف دمشق، فقد قضى قائد "جيش الإسلام" زهران علوش، مع عدد من قيادات الجيش، واصيب آخرون، إثر استهداف مكان تواجده بعدة غارات جوية في منطقة المرج في الغوطة الشرقية.
في السياق، شن الطيران الحربي 15 غارة جوية على منطقة المرج، تزامنت مع غارتين على حوش الضواهرة.
وفي الريف الغربي، قصف الطيران المروحي مدينة داريا بـ 38 برميلاً متفجراً استهدفت مناطق الفصول والجمعيات وفشوخ، في حين قصف بـ 18 برميلاً المنطقة الشمالية الغربية لمدينة معضمية الشام.
من جهة أخرى، دمر الثوار دبابتين لقوات النظام، كما جرح العديد من عناصر قوات النظام خلال تصدي الثوار لعملية اقتحام للجبهة الغربية في مدينة داريا، تزامنت مع قصف مدفعي وصاروخي من قبل قوات النظام على المدينة.
جنوباً، استشهد أربعة مدنيين وجرح آخرون، جراء قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على مدينة نوى وتل الجموع بريف درعا، تزامنت مع قصف مدفعي من قبل قوات النظام على المدينة.
في السياق، جرح عدة مدنيين بغارات شنها الطيران الروسي على مدينة الشيخ مسكين، كما تعرضت المدينة لقصف مدفعي من قبل قوات النظام.
بالانتقال إلى المنطقة الوسطى، استشهد مدني وجرح آخرون، جراء قصف قوات النظام قرية شهرناز بجبل شحشبو في ريف حماة، بالتزامن مع عدة غارات شنها الطيران الروسي على قرى السرمانية والزيارة والمنصورة والقرقور.
وفي الريف الشمالي، استهدف الطيران الروسي بعدة غارات مدن كفرزيتا ولطمين والزكاة واللطامنة وكفرنبودة، دون وقوع ضحايا بالقصف.
بالمقابل، استهدف الثوار بصواريخ الغراد والمدفعية تجمعات قوات النظام في مدينة محردة، ما أدى إلى إصابة عدة عناصر من قوات النظام.
وفي حمص، قصف الطيران المروحي بعدة براميل متفجرة بلدة تيرمعلة، دون وقوع ضحايا، في حين سيطرت قوات النظام على بلدة الحدث بعد معارك عنيفة مع تنظيم "الدولة"، وكان دمر تنظيم "الدولة" دبابة في محيط بلدة الحدث.
في المنطقة الشرقية، استشهد ثلاثة مدنيين، وأصيب اثنان، جراء انفجار لغم أرضي في قرية سهلة البنات بريف الرقة.
من جهته شن الطيران الحربي عدة غارات جوية على مدينة الرقة، دون أنباء عن إصابات.
وكانت خرجت مظاهرات سلمية في الريف الجنوبي لتل ابيض لدعم موقف العشائر والمطالبة بوقف الانتهاكات والتهجير.

مقالات ذات صلة

جرحى بانفجار عبوة ناسفة في عفرين شمال حلب

سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأميركي ليوم الأربعاء 24 - 2 - 2021

بالفيديو.. انفجار مصنع "عبوات" يودي بحياة أصحابه شمالي حلب

بعد اعتقاله للمرة الثانية.. النظام يفرج عن طبيب من الغوطة الشرقية

سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي الثلاثاء 23 - 2- 2021

مقتل مدني بانفجار لغم بحلب وضحايا من "الجيش الوطني" في الرقة