مصادر إيرانية تطالب بصفقة تبادل مع الثوار عقب أسر عناصر من الحرس الثوري - It's Over 9000!

مصادر إيرانية تطالب بصفقة تبادل مع الثوار عقب أسر عناصر من الحرس الثوري

بلدي نيوز - حلب (محمد أنس)
طالبت العديد من المصادر الإعلامية المحسوبة على الحرس الثوري الإيراني والمقربة من حكومة طهران بإجراء عملية تبادل وصفقة مع الثوار وجيش الفتح في حلب، بهدف إطلاق سراح أسرى الحرس الثوري بأسرع وقت ممكن.
وكالة "أهل البيت" المقربة من الحرس الثوري الإيراني، طالبت قيادة الحرس الثوري الموجودة في سورية بإجراء صفقة التبادل مع جيش الفتح بأسرع وقت، لإعادة عناصر الجيش الإيراني إلى أهلهم، واتهمت ذات المصادر السعودية وتركيا بالوقوف وراء عملية الأسر، على حد زعمها.
وجاءت المصادر الإيرانية، على ذكر التشكيلات المشكلة لجيش الفتح، واصفةً إياه بـ"الجيش الإرهابي" وأن قواه الذي يفوق الخمسة آلاف مقاتل، يشكل خطر حقيقي على الحرس الثوري الإيراني في حلب وغيرها، بسبب وجود ما وصفته المصادر بـ "العناصر الإسلامية" وجبهة النصرة في صفوفه.
وكان قد تمكن "فيلق الشام" من أسر عنصرين من المليشيات الإيرانية المقاتلة في ريف حلب الجنوبي أمس الأحد، العشرين من شهر كانون الأول-ديسمبر خلال المعارك المستمرة في ريف حلب، ونشر الفيلق صورة العنصرين، الذي قال إن مقاتليه تمكّنوا من أسرهم مساء الأحد في خان طومان بريف حلب الجنوبي.
كما نشر "فيلق الشام" صورا تظهر قصف تجمعات المليشيات الإيرانية في ريف حلب الجنوبي، بمجموعة كبيرة من صواريخ الكاتيوشا، والغراد، والمدفعية الثقيلة، وتخوض مجموعة كبيرة من فصائل الجيش الحر، وفصائل أخرى معارك شرسة ضد القوات الإيرانية، والعراقية، وقوات حزب الله في ريف حلب الجنوبي، منذ عدة أسابيع.
الأسيران الإيرانيان، انضما إلى أسير ثالث وقع بيد "جبهة النصرة" قبل ثلاثة أسابيع في ريف حلب الجنوبي، كما تمكّنت "النصرة"، خلال المعارك ذاتها من أسر ثلاثة مقاتلين من حزب الله اللبناني، ومقاتل عراقي آخر.

مقالات ذات صلة

"الثوري الإيراني" يشتري قطعة أرض على الحدود السورية - العراقية

الشرطة الروسية تعتقل قياديا في "الحرس الثوري" الإيراني شرق دير الزور

قيادي في ميليشيا "الثوري الإيراني": وجودنا في سوريا قانوني

اجتماع للميليشيات الأيرانية واستخبارات النظام في البوكمال.. ما الهدف منه؟

رفضوا ممارساته.. "الحرس.الثوري" الإيراني يضيق الخناق على سكان البوكمال

"أمن النظام" يحرقا مقرا إيرانيا في البوكمال!