على خطى أمن الأسد.. شرطة الاتحاد الديمقراطي تفرق احتفالا بالقوة وتشن حملة اعتقالات بالحسكة - It's Over 9000!

على خطى أمن الأسد.. شرطة الاتحاد الديمقراطي تفرق احتفالا بالقوة وتشن حملة اعتقالات بالحسكة

بلدي نيوز - الحسكة (زين كيالي)
فرّقت قوات من الشرطة الكردية المعروفة باسم "الآسايش"، يوم الخميس، السابع عشر من شهر كانون الأول /ديسمبر، جموعا من المحتفلين بما يعرف "يوم العلم الكردي" في مدينة معبدة "كركي" بريف الحسكة، وذلك برشهم بالماء عبر الصهاريج، حيث كان المحتفلون قد تجمهروا بدعوة مسبقة من قبل المجلس الوطني الكردي.


وبحسب مصادر كردية، فإن ثلاث إطفائيات تابعة لقوات الشرطة "الآسايش" قامت برش الماء على المحتفلين، لمنعهم من الوصول إلى مكتب المجلس الوطني الكردي ورفع العلم فوقه، والذي يبلغ طوله أكثر من مئتي متر.
من جهة ثانية، أكد مصدر في المجلس الوطني الكردي بأن عناصر "الآسايش" قاموا بحملة اعتقالات في مدينة معبدة، وطاردت الأكراد الذين شاركوا في احتفالية رفع العلم الكردي في المدينة.
وأضاف المصدر بأن قوات الشرطة قامت بمداهمة منازل المواطنين في مدينة وريفها ممن شاركوا في الاحتفالية، واعتقلت عددا منهم، وكان من بينهم عضوي اللجنة المنطقية لحزبهم خليل حاجي عثمان، وعبد الرحمن أبو حسو، إضافة إلى مصطفى حمو و شيخموس محمد من اللجنة ذاتها.
وعلق المتحدث باسم تيار المستقبل جيان عمر على سياسات pyd بالقول "لا يُمكن للمستبد إخفاء ديكتاتوريته وقمعه مهما استعان بالكلمات الديمقراطية والشعارات الطّنانة والرنانة، سيبقى العنف في التّعامل مع المدنيين نهجه، وسيتمادى في غيّه وسيزداد معه وتيرة إجرامه ويزيد معها غليان الشعب الذي لابد أن يُسقطه في نهاية المطاف".
وأضاف عمر "هكذا تكرّرت الحكاية في جميع أنحاء العالم وفي جميع الأزمنة، لم ولن تستثني الحكاية شعباً أو نظاماً".
وقال ناشط كردي إن "سياسات حزب الاتحاد الديمقراطي لا تذكرني سوى بسياسات حزب البعث، ولا يذكرني صالح مسلم إلا ببشار الأسد، كنا نعيب على سوريا بعثها واليوم نعيب على أبناء ملتنا البعث الكردي، فمن الإقصاء إلى الاعتقال والانفراد بالقرار ورفض الآخر بحجج واهية، سيثور الشعب الكردي على ممارسات هذا الحزب كما ثار سابقا على سياسات البعث ونظامه".
ومن جانب آخر، قال مسؤولون أمريكيون إن الولايات المتحدة قدمت إمدادات جديدة من الذخيرة لمقاتلين عرب سوريين قبل معركة متوقعة مع تنظيم "الدولة" في منطقة الشدادي جنوبي الحسكة، حسب ما نقلت وكالة رويترز، يوم الخميس.

وأضاف المسؤولون أن "الذخيرة تم إدخالها إلى سورية عن طريق البر خلال الأيام الماضية إلى قوات عربية سورية معارضة، تقاتل تنظيم (الدولة) في شمال شرق سورية"، وبحسب المصدر فإن عدد المقاتلين العرب حوالي 5000 مقاتل، يشكلون مع الوحدات الكردية ما يسمى بتحالف "قوات سوريا الديمقراطية".

مقالات ذات صلة

قيادي كردي: "انتخابات الرئاسة" بسوريا "مسرحية هزلية

قيادي سوري كردي: من المستحيل فك ارتباط "ب ي د" بـ"حزب العمال الكردستاني"

"الوطني الكردي" يلتقي المبعوث الأمريكي إلى سوريا في "هولير"

قيادي كردي: "ب ي د" غير جاد بالحوار

"الوطني الكردي" يتهم "ب ي د" باقتحام أحد مقراته في الحسكة

"الوطني الكردي" يدعو "ب ي د" لإيجاد أرضية لاستئناف الحوار