إطلاق آلية لمراقبة اتفاق "خفض التصعيد" جنوب سوريا - It's Over 9000!

إطلاق آلية لمراقبة اتفاق "خفض التصعيد" جنوب سوريا

بلدي نيوز – (عمر الحسن)
أعلنت روسيا عن بدء عمل مركز مراقبة اتفاقية عدم التصعيد، السارية منذ الأسبوع الأول من حزيران/ يونيو الماضي في جنوب سوريا (درعا وريف السويداء والقنيطرة).
وذكرت صحفية "العربي الجديد"، أن "عسكريين أردنيين يعملون إلى جانب عسكريين أميركيين وروس داخل مرفق جرى اعتماده في عمّان، ليكون مركزاً لمراقبة اتفاق وقف إطلاق النار في الجنوب السوري".
وكانت الدول الثلاث الممثلة في المركز، توصّلت في 7 يونيو الماضي، لاتفاق وقف إطلاق نار في جنوب سورية، يشمل محافظات درعا والسويداء والقنيطرة، وهو الاتفاق الذي نص على إنشاء مركز المراقبة الذي باشر عمله يوم الأربعاء، حسبما أعلنت وزارة الخارجية الأردنية.
وحسب ذات الصحفية فأن "مهمة المركز رصد أي خرق لاتفاق وقف إطلاق النار وتحليله لتحديد الجهة المسؤولة عن حدوثه، إضافة لرصد عمليات إعاقة وصول المساعدات الإنسانية للمناطق المشمولة بالاتفاق.
وسيعمل المركز على تحليل أي خرق للاتفاق بناء على الشكاوى الواردة سواء من نظام الأسد عبر الضامن الروسي، أو فصائل الجيش السوري الحر عبر الضامنين الأردني والأميركي، على أن يجري تحليل واقعة الخرق من قبل فنيين وبالاعتماد على الصور والفيديوهات والوقائع على الأرض".
وبحسب الصحفية التي نقلت الخبر عن مصدر لم تسميه فأنه "يُصار بعد تحديد الجهة المسؤولة عن خرق الاتفاق للتواصل معها من خلال الجهة الضامنة، ولا يبيّن ما إذا كان الاتفاق يفرض عقوبات على من يخرق وقف إطلاق النار".
وحسب بيان لوزارة الدفاع الروسية، فأن "المركز الذي بدأ عمله اعتباراً من يوم الأربعاء، سيتولى الرقابة على نظام وقف إطلاق النار في منطقة خفض التصعيد الجنوبية"، لافتاً إلى أن "من مهامه أيضاً ضمان وصول المساعدات الإنسانية من دون عوائق، إضافة إلى الرعاية الصحية للسكان وتقديم مساعدات أخرى لهم".
يشار إلى أن "إسرائيل" التي عارضت اتفاق الجنوب، أبلغ رئيس وزراءها بنيامين نتنياهو، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أول أمس الأربعاء، إن "إسرائيل" مستعدة للتحرك منفردة لمنع إيران، من إقامة وجود عسكري موسع في سوريا.
وأشار مستشارو نتنياهو في أحاديث خاصة إلى أن تركيزهم منصب حاليا على إبعاد الميليشيات الإيرانية عن مرتفعات الجولان التي يخضع الجانب السوري منها لهدنة جزئية توسطت فيها روسيا والولايات المتحدة في الأسابيع القليلة الماضية.
لكن سفير روسيا في الأمم المتحدة فاسيلي نيبنزيا، قال للصحفيين إن مناطق خفض التصعيد التي فرضت في سوريا والتي تضمنها إيران إلى جانب تركيا وروسيا تمثل "تقدما حقيقيا على الطريق لإنهاء هذه الحرب المأساوية"، مضيفا "نعرف موقف إسرائيل تجاه إيران لكننا نعتقد أن إيران تلعب دورا بناء للغاية في سوريا".

مقالات ذات صلة

ضحايا بقصف استهدف سوق المحروقات شرق حلب ومظاهرات ضد الأسد في درعا

تسجيل 214 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في إدلب وريف حلب

كورونا سوريا.. تسجيل 52 إصابة جديدة و4 وفيات في مناطق النظام

الخارجية الأردنية: ندعم عمل اللجنة الدستورية للوصول إلى حل سياسي بسوريا

مشروع إيراني لتغيير التركيبة السكانية شمال درعا.. تعرف إلى تفاصيله

"المجموعة المصغرة بشأن سوريا" تطالب بحل سياسي دائم وفق القرار 2254