لماذا يصّر النظام على السيطرة على "عين ترما"؟ - It's Over 9000!

لماذا يصّر النظام على السيطرة على "عين ترما"؟

بلدي نيوز-(طارق الخوام)
تسعى قوات النظام منذ أكثر من شهر ونصف، للسيطرة على بلدة عين ترما شرقي العاصمة دمشق، وتعمل جاهدة للتقدم والسيطرة على البلدة، حيث تقوم بهجوم بري موسع على عدة محاور، بعد عجزها عن التقدم في حي جوبر .

وأفاد (وائل علوان) المتحدث الرسمي لفيلق الرحمن لشبكة بلدي نيوز أن " الحملة التي يقوم بها نظام الأسد هي على الغوطة الشرقية كاملاً ورأس الحربة، في الغوطة الشرقية هو حي جوبر الدمشقي، كما أنها خطة مطولة لتأمين محيط العاصمة، بدئها نظام الأسد المجرم في داريا وبرزة والقابون إلى خان الشيح وقطاعات في جنوب دمشق، والآن يكمل خطته في أحياء الغوطة الشرقية، ومن المعروف أن حي جوبر رمز للصمود وأسطورة في الثبات".

وأضاف (علوان) أن المواجهة في حي جوبر صعبة ومكلفة جداً للنظام، فيحاول الالتفاف من جهة المتحلق الجنوبي من نقطتيه الشمالية وتضم قطاع طيبة في جوبر، ومحور جسر زملكا والنقطة الجنوبية وتضم جسر عين ترما، ووادي عين ترما، وتحاول قوات النظام التقدم في هذين المحورين لإطباق الحصار على حي جوبر ولكن محاولتها المتكررة تبوء بالفشل.

وأردف (علوان) أن "جميع أحياء دمشق والغوطة الشرقية ضمن اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في أنقرة في 29-12-2016 ثم تم الإعلان عن منطقة خفض التصعيد في جميع الغوطة الشرقية ضمن مخرجات أستانا4، ومازالت قوات النظام والميليشيات التابعة لها ترتكب كل الخروقات والانتهاكات وبدعم سياسي ولوجستي من قبل روسيا، إضافة إلى مشاركة الطائرات الروسية بالمجازر التي تطال المدنيين في الغوطة الشرقية".

وأكد (علوان) أن القصف العنيف بالطائرات والصواريخ والمدفعية لم يتوقف عن أحياء شرق دمشق وبلدات الغوطة الشرقية منذ شهر ونصف، تخلل ذلك استخدام قوات النظام للغازات السامة أكثر من 5 مرات.

وأوضح علوان أن "محاولات الاقتحام البرية المتوالية تجددت أمس السبت من ثلاثة محاور، بعد حملة قصف عنيفة جداً من قبل قوات الفرقة الرابعة التي نفذت محاولات الاقتحام وفشلت في التقدم، ومنيت بخسارة كبيرة حيث قتل أكثر من 15 عنصراً منها وتم عطب دبابة وعربتي شيلكا وعربة BMP وتدمير عربة فوزليكا وقاعدة إطلاق صواريخ الفيل"، مشيرا إلى أن كل ذلك يؤكد عدم جدية الروس وعدم مصداقيتهم فيما يعلنوه من تخفيف التصعيد ووقف إطلاق النار.

يذكر أن فيلق الرحمن أعلن يوم الخميس الفائت عن مقتل 200 عنصر لقوات لنظام، وإصابة 500 آخرين، بالإضافة إلى تدمير 16 دبابة لهم خلال شهر تموز على جبهات الغوطة الشرقية بريف دمشق.

مقالات ذات صلة

حملة عسكرية جديدة للنظام وروسيا في بادية الرقة

حملة عسكرية للنظام وروسيا في بادية الرقة

"داعش" يعلن تبنيه الهجوم ضد قوات النظام بالرقة

عملية نوعية تسفر عن قتلى بصفوف النظام بريف حماة

العثور على جثة عنصر من قوات النظام شمالي درعا

قتلى وجرحى من قوات النظام بانفجار ألغام في حمص