بعد سنوات من اعتقاله في سجون الأسد الكشف عن إعدام المبرمج "باسل الصفدي" - It's Over 9000!

بعد سنوات من اعتقاله في سجون الأسد الكشف عن إعدام المبرمج "باسل الصفدي"

بلدي نيوز – (مصعب العمر)
نعت زوجة المبرمج الفلسطيني السوري "باسل خرطبيل الصفدي" ، أمس الثلاثاء، إعدام نظام الأسد لزوجها المعتقل، بعد أن تم نقله من سجن عدرا في دمشق بتاريخ 3 تشرين الأول/أكتوبر 2015.
وقالت الحقوقية "نور الصفدي" زوجة "باسل" "تغص الكلمات في فمي، وأنا أعلن اليوم باسمي واسم عائلة باسل وعائلتي، تأكيدي لخبر صدور حكم إعدام وتنفيذه بحق زوجي باسل خرطبيل صفدي، بعد أيام من نقله من سجن عدرا في تشرين الأول 2015″.
وأضافت ، "نهاية تليق ببطل مثله… شكرا لكم فقد قتلتم حبيبي… شكرا لكم، فبفضلكم كنت عروس الثورة وبفضلكم أصبحت أرملة… يا خسارة سوريا، يا خسارة فلسطين، يا خسارتي".

و"باسل" مبرمج فلسطيني سوري، وحيد لوالديه، كان يعمل في مجال البرمجيات مفتوحة المصدر، اعتقل من قبل النظام في الذكرى الأولى للثورة السورية بتاريخ 15 آذار/مارس 2012، واقتيد إلى مكان مجهول في أوائل شهر تشرين الأول من عام 2015، حيث قيل إن الاقتياد جاء بأمر من محكمة عسكرية.
وعمل كمُدير تقني ومؤسس لعدد من المشاريع والشركات البحثية، من بينها مشروعاً لصالح منظمة المشاع الإبداعي بسوريا "Creative Commons"، كما نظّم عدداً من المُناسبات العلمية والثقافية في دمشق تهدف إلى نشر المعرفة لعموم السوريين.
وأحدث أعماله قبل اعتقاله كان صورة ثلاثية الأبعاد لمدينة تدمر، ووضع تصور مرئي في الوقت الحقيقي، وتنمية “فابريكيتورز” لمنصة التطوير على الويب “Aiki Framework“، وله مساهمات تقنية وبرمجية هامة في كل من “موزيلا فاير فوكس، ويكيبيديا، أوبن كليب آرت، شاريزم، فابريكيتورز"، حسب مجموعة " neoIRT" وهي مجموعة إخبارية سورية على فيسبوك.
وعلقت منظمة العفو الدولية على خبر إعدام النظام لباسل الصفدي ، عبر حسابها الرسمي في موقع تويتر، حيث كتبت " يؤلمنا تأكيد خبر إعدام الناشط باسل خرطبيل صفدي سنة ٢٠١٥ في سوريا، فلترقد روحه بسلام".

مقالات ذات صلة

شهيد مدني بقصف على إدلب وقتلى للنظام في ريف حماة

مسؤول إيراني: ندعم جهود الأمم المتحدة في مساعدة سوريا

عمليات الخطف وطلب الفدية تنشط في بلدات جنوب دمشق.. تعرف إلى أبرز الانتهاكات

العراق.. توقيف سوري وتركي تسللا من سوريا

ميليشيا "الأبدال" تنقل عناصرها من دير الزور إلى دمشق.. فما السبب؟

"رايتس ووتش" تدعو إلى تفعيل مبادئ الأمم المتحدة في سوريا