الملكة رانيا: الأردن كله حزين وغاضب على جريمة قتل طفل سوري لاجئ - It's Over 9000!

الملكة رانيا: الأردن كله حزين وغاضب على جريمة قتل طفل سوري لاجئ

بلدي نيوز – (متابعات)
أعربت ملكة الأردن رانيا العبدالله، عن حزنها وغضبها على جريمة قتل طفل سوري لاجئ في الأردن بعد تعرضه للاغتصاب.
وعلقت الملكة رانيا عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، بالقول "الأردن كله حزين وغاضب على الجريمة البشعة التي راح ضحيتها طفل سوري بريء... لن نسمح للنفوس المريضة بانتهاك الطفولة".
وحسب وسائل إعلامية أردنية، فإن الطفل تعرض للاغتصاب ثم القتل من قبل صاحب سوابق داخل منزل مهجور في منطقة النزهة بشارع الأردن بالعاصمة عمان، يوم الجمعة الماضية".
وقال والد الطفل إنه جاء بصحبة عائلته إلى الأردن قبل 4 سنوات بسبب الحرب في سوريا، فيما أكد عم الطفل أن "المتهم فقأ عيني الطفل بعد أن اعتدى عليه جنسيا وقتله ذبحا باستخدام قطعة زجاج".
وكشفت إدارة العلاقات العامة والإعلام بمديرية الأمن العام، في بيان سابق، إن العاملين في إدارة البحث الجنائي وشعبة إقليم العاصمة وبالتعاون مع المختبر الجنائي وشرطة وسط عمان تمكنوا خلال فترة زمنية قياسية من إنهاء التحقيقات وإلقاء القبض على مرتكب الجريمة التي راح ضحيتها طفل وجد مقتولا الجمعة في منزل مهجور في العاصمة.

وأكد بيان الأمن العام الأردني أن "قادت التحقيقات للاشتباه بأحد اصحاب الأسبقيات الجرمية والذي ألقي القبض عليه، وبالتحقيق معه اعترف بقيامه صباح أمس باصطحاب الطفل إلى ذلك المنزل المهجور وهناك قام بالاعتداء عليه جنسيا، ومن ثم أقدم على ذبحه لكي لا يفتضح أمره وغادر المكان بعد ذلك".
وأشار إلى أن نتائج المختبر الجنائي وبعد مقارنة الأدلة والمسحات التي أخذت من مسرح الجريمة وجسد الضحية بالعينات التي أخذت من المشتبه به بعد القبض عليه، أكدت تطابقها وأنها تعود له وأنه ذات الشخص الذي أقدم على الاعتداء جنسيا على الطفل المغدور، وقتله وما يزال التحقيق جاريا في القضية.

 

مقالات ذات صلة

ممرضة تركية تعتدي بالضرب على لاجئة سورية حامل والشرطة تعتقل الضحية

حلب.. شاب يقـتل "حماته" بسبب زوجته الموجودة في تركيا

الشرطة الفرنسية تفتح تحقيقا في الاعتداء على المصور السوري "أمير الحلبي"

تركيا.. مصرع عامل سوري سقط من أعلى بناء قيد الإنشاء

نظام الأسد يعلق على الأعمال العنصرية ضد السوريين في "بشري" اللبنانية

94% من اللاجئين السوريين بتركيا لا يرغبون بالعودة لبلادهم