كيف يتنافس النظام و"ب ي د" على قمح الحسكة؟ - It's Over 9000!

كيف يتنافس النظام و"ب ي د" على قمح الحسكة؟

بلدي نيوز - (متابعات)
اعتمد النظام على مركزين في محافظة الحسكة، لشراء الحبوب في جرمز والثروة الحيوانية بمدينة القامشلي.
وبحسب إحصائيات فرع المؤسسة العامة لتجارة وتصنيع الحبوب في القامشلي التابعة للنظام، بلغت الكميات المسوقة إلى فرع المؤسسة 45.265 طناً، مشيرة إلى أنه تم تسجيل انخفاض كبير عن الكميات المسوقة خلال الموسم الفائت لنفس الفترة والبالغة 175 الف طن، حسب قناة "شامنا" الموالية.
ويتنافس كل من النظام وما تسمى بالإدارة الذاتية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي "ب ي د" على شراء المحاصيل الزراعية من المزارعين. حيث تقوم "الإدارة الذاتية" هي الأخرى بشراء القمح.
ويستغل حزب الاتحاد الديمقراطي سيطرته على معظم محافظة الحسكة، حيث أقام ثمانية مراكز للاستلام في (الدرباسية، والمالكية، وكبكا، وعامر )، يقوم باستلام القمح فيها "دوكمة (دون تكيس)"، وخففت هذه الإجراءات على المزارعين الأعباء المادية خاصةً أن سعر الكيس يتجاوز 700 ليرة سورية.
وحددت "الإدارة الذاتية الكردية" سعر كيلو القمح الواحد 138 ليرة سورية، بينما حدد نظام الأسد مبلغ 140 ليرة سورية لكيلو القمح الواحد ، إلا أن "الإدارة الذاتية" لا تقوم بصرف قيمة القمح وقد يستغرق وقتاً ليتم الصرف، على عكس النظام.
وواقع تسويق القمح ينطبق تماماً على واقع تسويق محصول الشعير، حيث لا تزال الكمية المسوقة إلى فرع المؤسسة العامة للأعلاف في الحسكة 800 طن، وهو رقم قليل بسبب عزوف الكثير من المزارعين على بيع محصولهم إلى التجار، بالمقابل تقوم "الإدارة الذاتية" بشراء الشعير بشكل غير مباشر عن طريق نشرها لتجار في عموم المناطق.

مقالات ذات صلة

انتشارعبارات مناهضة للنظام في ريف دمشق

النظام يصدر تعميما بمنح وثائق مدنية للمطلوبين

مقتل مدني بانفجار لغم بحلب وضحايا من "الجيش الوطني" في الرقة

"إهانة لملايين الضحايا".. لجنة أممية ترشح مندوب النظام السوري لشغل منصب رفيع في لجنة "إنهاء الاستعمار"

رغم تمديد هدنة إدلب.. لماذا يحجم سكان جبل الزاوية عن العودة إلى منازلهم؟

تبادل الأسرى بين النظام وإسرائيل.. سطر في مشروع التطبيع القادم