النظام يهاجم مناطق "درع الفرات".. والاقتتال يتجدد بإدلب - It's Over 9000!

النظام يهاجم مناطق "درع الفرات".. والاقتتال يتجدد بإدلب

بلدي نيوز – (التقرير اليومي)
تكبدت قوات النظام خسائر فادحة في الأرواح على يد الثوار، أثناء محاولتها التقدم في مناطق "درع الفرات" بريف حلب، اليوم الخميس، فيما عادت نار الاقتتال إلى الاشتعال في ريف إدلب بين "هيئة تحرير الشام" من جهة وفصائل من الجيش الحر من جهة أخرى.

ففي حلب شمالاً، تصدّت فصائل الجيش الحر لمحاولة تقدّم قوات النظام، والميليشيات الطائفية المساندة له، إلى بلدة بزاعة شمالي مدينة حلب، اليوم الخميس، حيث تكبّدت فيه الأخيرة خسائر في الأرواح والعتاد.
وفي التفاصيل، تمكن الثوار من قتل عدّة عناصر لقوات النظام والميليشيات الطائفية المساندة له، إثر محاولتهم التقدم للمرة الثانية على جبهة قرية التفريعة الصغيرة شرقي مدينة بزاعة، فيما اندلعت اشتباكات مماثلة بين الجيش الحر والميليشيات الطائفية التابعة لقوات النظام على محيط بلدة تل مصيبين شمالي مدينة حلب، في محاولة للأخير التسلل على المنطقة.
في المقابل، قصفت قوات النظام المتمركزة في حي جمعية الزهراء مدينتي حريتان وكفرحمرة وبلدة حيان وقرية تل مصيبين ومحيط قرية رتيان بعشرات القذائف المدفعية والصاروخية، في ريف حلب الشمالي، كما استهدفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة قريتي العوينات والبطرانية جنوبي مدينة حلب، وتسبب القصف بدمار في الأبنية السكنية دون وقوع إصابات.
في إدلب، داهمت أرتال عدة تابعة لـ"هيئة تحرير الشام"، مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، تزامناً مع وقت الإفطار، هدفها مقرات تابعة للفرقة 13 في المدينة، دارت على إثرها اشتباكات عنيفة مازالت مستمرة بين الطرفين.
وبالانتقال إلى حماة، استشهدت امرأة وطفلتها في قصف جوي على ناحية عقيربات بالصواريخ الفراغية والقنابل الحارقة، كما طال القصف الجوي عدة قرى تابعة لناحية عقيربات في الريف الشرقي.
وفي الريف الجنوبي، استشهد عنصر من الدفاع المدني أثناء قيامه بمهامه في إسعاف المدنيين وذلك بعد تعرض قرية الجومقلية إلى قصف مدفعي متكرر من حواجز النظام، كما تعرضت بلدة عقرب وحربنفسة لقصف مدفعي اقتصرت أضراره على المادية.
وفي الريف الشمالي، قصفت حواجز النظام مدينة اللطامنة والأراضي الزراعية التابعة لها ما تسبب باحتراق بعض الأراضي الزراعية ولم ترد أنباء عن إصابات بشرية.

في حمص، سيطرت قوات النظام على منطقة العباسية وحمامات زنوبيا جنوب شرق تدمر بريف حمص الشرقي بعد انسحاب تنظيم "الدولة" منها، كما قصفت قوات النظام بقذائف الهاون أطراف قرية السمعليل مستهدفة رعاة الأغنام، ما تسبب في إصابات في قطيع الأغنام دون أضرار بشرية.
في دمشق وريفها، تمكن الثوار من قتل مجموعة كاملة من عناصر النظام وتدمير دبابة تي72 وعربة "بي إم بي"، وذلك في صد هجوم لليوم الثامن على التوالي على بلدة حوش الضواهرة في الغوطة الشرقية بريف دمشق.
وفي التفاصيل، أفاد مراسل بلدي نيوز في دمشق وريفها (مالك الحرك) أن قوات النظام شنت هجوماً عسكرياً، اليوم الخميس، في محاولة منها للتقدم والسيطرة على بلدة حوش الضواهرة في الغوطة الشرقية بريف دمشق لليوم الثامن على التوالي، مستخدمة في هجومها كافة أنواع الأسلحة الثقيلة والقصف المكثف بكافة أنواعه المدفعي والصاروخي.
وأضاف المراسل أن الثوار تمكنوا من صد الهجوم وقتل مجموعة كاملة مؤلفة من 16 عنصرا وتدمير دبابة تي72 وعربة "بي إم بي"، وذلك عقب كمين نصبه الثوار لقوات النظام خلال انسحاب الأخير من النقاط التي تم التقدم إليها يوم أمس، بسبب كثافة القصف والتغطية النارية لقوات النظام على نقاط الثوار في جبهة البلدة.
إلى ذلك، أصدر فيلق الرحمن العامل بريف دمشق الشرقي، بياناً يصدر فيه عفواً عاماً عن منتسبي جيش الإسلام بعد الاقتتال الأخير بتاريخ 28-04-2017.
في السياق، أعلن جيش الإسلام عبر موقعه عن تحرير أربع نسوة عصر اليوم الخميس، وذلك عبر صفقة تبادل أبرمها مع قوات النظام بوساطة الهلال الأحمر بغوطة دمشق الشرقية.
جنوباً في درعا، تستمر قوات النظام بحملتها بالقصف الهمجي لليوم الخامس على التوالي حيث قصفت الطائرات المروحي أحياء طريق السد ومخيم درعا للاجئين الفلسطينيين بأكثر من 25 برميلاً متفجراً وما يزيد عن 20 صاروخ "فيل"، حيث استشهد مدني نتيجة القصف الذي استهدف مخيم درعا وأصيب آخرون.

مقالات ذات صلة

خسائر للنظام غرب حلب والتنظيم يتبنى عمليتين ضد "قسد" في دير الزور

تغيرات جديدة في إدارة معابرالتهريب بين سوريا والعراق

صعوبات بالحصول على تراخيص إعمار البيوت المدمرة بريف دمشق

"داعــش" يتبنى عمليتين ضد "قسد" في ديرالزور

تدهور سعر صرف الليرة إلى أدنى مستوى له

قصف روسي على اللاذقية وخسائر كبيرة للنظام في درعا