التنظيم يواصل الانسحاب أمام النظام.. وثوار الغوطة يصدون هجوماً - It's Over 9000!

التنظيم يواصل الانسحاب أمام النظام.. وثوار الغوطة يصدون هجوماً

بلدي نيوز – (التقرير اليومي)

تصدى الثوار بريف دمشق لهجوم عنيف لقوات النظام على الغوطة الشرقية، اليوم الأربعاء، فيما سيطر نظام الأسد على قرية بريف حلب إثر انسحاب تنظيم "الدولة" منها.

ففي حلب، سيطرت قوات النظام على قرية "الفار" بريف حلب الشرقي بعد انسحاب تنظيم "الدولة" منها.
في السياق، أعلن تنظيم "الدولة" عن تدمير دبابة لقوات النظام في قرية الجعابات.
ومن ناحية أخرى، جرح القائد العام لـ "أحرار الشرقية" ونائبه ومدنيون آخرون بانفجار لغم في مدينة الباب.
إلى ذلك، قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة قريتي "رسم فالح وسمسومة" خلف دماراً بالممتلكات.
إلى الريف الشمالي، قصفت ميليشيات "قسد" بالمدفعية محيط مدينة اعزاز، فيما رد الثوار بقصف مواقع "قسد" في قرية مرعناز.
وإلى الريف الجنوبي، قصفت قوات النظام بالمدفعية قرية زيتان وخلصة، خلف دماراً بالممتلكات.

في إدلب، أصيب عدة مدنيين بجروح طفيفة إثر انفجار مجهول تسبب بانهيار منزل سكني في أحد الأحياء الشعبية بمدينة كفرتخاريم بريف إدلب الشمالي الغربي، حيث عمل فريق الدفاع المدني على إسعاف المصابين ومازال مستمراً برفع الأنقاض لتفقد المكان وتأمينه.

بالانتقال إلى حماة، دارت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام مدعومة بالشبيحة مع عناصر من تنظيم "الدولة" قرب قرية البرغوثية، في محاولة فاشلة لقوات النظام تمكن فيها التنظيم من صد الهجوم، ترافق ذلك مع غارات من الطيران الحربي على ناحية عقيربات والقرى التابعة لها، في حين قصف تنظيم "الدولة" قوات النظام والشبيحة في قرى تلتوت وتل جديد وبري شرقي.
وإلى الريف الشمالي، قصفت مدفعية النظام الأراضي الزراعية في مدينة اللطامنة بالمدفعية الثقيلة ما تسبب بنشوب حرائق في المحاصيل الزراعية، كما أصيب طفلان في انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات قصف روسي سابق على مدينة كفرزيتا.

غرباً في اللاذقية، تعرضت قرى عين عيسى ومحيط قرية السلور والطريق الحدودي بجبل التركمان للقصف بقذائف المدفعية الثقيلة والصواريخ.

في العاصمة دمشق وريفها، جرح مدنيون بقصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام استهدف بلدة الشيفونية في الغوطة الشرقية بريف دمشق، وعملت فرق الإنقاذ والإسعاف في الدفاع المدني على نقلهم إلى أقرب نقطة طبية في المنطقة.
فيما استهدفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة الأحياء السكنية في مدينة دوما، أدى القصف لدمار وخراب طال منازل المدنيين وممتلكاتهم.
في سياق آخر، تصدى الثوار لمحاولة تقدم لقوات النظام على جبهة بلدة حوش الضواهرة في الغوطة الشرقية بريف دمشق، في المقابل قصفت قوات النظام بعدة صواريخ أرض أرض وقذائف صاروخية الأحياء السكنية في البلدة، واقتصرت الأضرار على المادية فقط.

مقالات ذات صلة

ميليشيات إيرانية تعتقل رعاة أغنام غربي دير الزور

عاشت حصار الغوطة.. "الشبكة السورية" ترشح الطفلة "إينار" لجائزة السلام الدولية

وفاة طفل وإصابة آخرين بحادث مروري في إدلب

مقتل طفلين في الباغوز بقصف لميليشيا "حزب الله" العراقي شرقي دير الزور

"بيدرسون" يصل دمشق السبت لبحث استئناف اجتماعات اللجنة الدستورية

الصراع التركي الروسي في إدلب.. خلافات ومقايضات