لاجئ سوري في الأردن يوثق معاناة السوريين بلوحات فنية - It's Over 9000!

لاجئ سوري في الأردن يوثق معاناة السوريين بلوحات فنية

بلدي نيوز – (متابعات)
غادر الشاب مثنى الحاج علي حضنه الدافئ في مدينته خربة غزالة بمحافظة درعا، مكرها قبل خمسة أعوام إلى الأردن، ورغم عدم تمكنه من إكمال دراسته في الأردن لشح موارد الأسرة وغلاء المعيشة، فقد طور من مهاراته في الرسم والتصميم، لتصبح هواية الطفولة حلم المستقبل.
تجاوزت رسومات مثنى الألم السوري إلى الرغبة في الحياة، فكان الحب هو اللباس الذي يستر عاشقين كاد الموت أن يفرق بينهما، وكانت دمشق القديمة ممشوقة بلون الشمس التي لا تكاد تغيب حتى تسطع من جديد، حسب "الجزيرة نت" التي اطلعت على لوحات "الحاج علي".
الألم والأمل اللذان ميزا صور "الحاج علي" مكناه من عرض بعض تصاويره في ثلاثة معارض أردنية، بعد أن وقفت المادة حائلا بينه وبين عرض لوحاته في معرض خاص به يحاكي فكرته، ومع ذلك تمكن مثنى من بيع بعضها.
ويقول مثنى إن كل لوحة ترسم تحكي قصة خبأها الزمن، فالرسم وسيلة لإيصال أوجاع الناس بلغة تفهمها كل شعوب الأرض على اختلاف ألسنتهم وألوانهم، وأن الصور المعبرة عما آلت إليه الأمور في سوريا، تسهم بشكل كبير في إظهار وتصحيح ما تسعى الحكومات الأجنبية لمحوه أو تحريفه لشعوبها عبر إعلامها.
ويضيف الفنان أن كل ما يتمناه اليوم هو السفر لأوروبا من أجل الدخول في معاهد متخصصة في الرسم ليصقل مهاراته، أملا في إيصال رسالة لكل العالم بأن السوريين شعب يعشق السلام ويكره الاقتتال الذي فرض عليهم من أجل أن يحيوا.

مقالات ذات صلة

"الجيش الأردني" يحبط محاولة تسلل شخص إلى سوريا

الأردن يوقف شخصا "ألماني الجنسية" لدى محاولته التسلل إلى سوريا

"الائتلاف" يعلق على تخفيض "برنامج الأغذية العالمي" مساعدات السوريين في الأردن

الأردن يحبط محاولة تهريب حبوب مخدرة قادمة من سوريا

1700 طالب سوري في تركيا يتلقون دعما تعليميا وتدريبيا

شركات خاصة تعاود تسيير رحلات برية من السعودية إلى سوريا عبر الأردن