الجيش الحر يستعيد مناطق بريف السويداء ونزيف الغوطة يتواصل - It's Over 9000!

الجيش الحر يستعيد مناطق بريف السويداء ونزيف الغوطة يتواصل

بلدي نيوز – (التقرير اليومي)
استكملت الاستعدادات لخروج الدفعة الثامنة من مهجري حي الوعر، اليوم الخميس، فيما تواصلت الاشتباكات بين الفصائل المتناحرة في الغوطة الشرقية رغم إصدار اللجنة المدنية قراراً يقضي بوقف الاقتتال. 

ففي حلب شمالاً، دارت اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات "قسد" على جبهات قرية حمران وأم جلود بريف حلب الشمالي دون أي تقدم.
وفي إدلب، قصفت المدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ لقوات النظام محيط بلدة بداما وبلدات الصحن ومحيط جسر الشغور بعدة قذائف وصواريخ، خلفت عدداً من الجرحى بين المدنيين.
وبالانتقال إلى حماة، تعرضت مدينة اللطامنة لقصف بكافة أنواع الأسلحة البرية والجوية حيث شن الطيران الحربي والمروحي غارات مكثفة بالصواريخ والبراميل المتفجرة ترافق ذلك مع قصف مدفعي وصاروخي بشكل متواصل على المدينة ما تسبب بدمار كبير في منازل المدنيين، وقصفت الطائرات الحربية والمروحية مدينة كفرزيتا وقرى لحايا والزكاة وحصرايا والقسطل وطهماز وحمادة عمر، بريف حماة دون ورود أنباء عن إصابات في صفوف المدنيين.
وفي حمص، بدأت الدفعة الثامنة من مهجري حي الوعر بالخروج إلى مدينة جرابلس بريف حلب الشمالي، في حين دارت اشتباكات بين تنظيم "الدولة" وقوات النظام قرب صوامع الحبوب غرب مدينة تدمر بريف حمص الشرقي.
جنوباً في دمشق وريفها، سيطر جيش أسود الشرقية التابع لثوار القلمون الشرقي، اليوم الخميس، على تل صعد في ريف السويداء الشرقي عقب هجوم معاكس على قوات النظام.
وأفاد مراسل بلدي نيوز بريف دمشق طارق خوام أن اشتباكات عنيفة، اندلعت بين جيش أسود الشرقية وقوات النظام بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، وتمكن الأول من السيطرة على تل صعد في ريف السويداء الشرقي عقب هجوم معاكس على الأخير.
وأضاف مراسلنا أن الهجوم جاء عقب تقدم قوات النظام فجر اليوم الخميس على تل صعد، وانتهى باسترجاع جيش أسود الشرقية للنقاط التي خسرها، وتدمير سيارة من نوع بيك آب للنظام.
وكان جيش أسود الشرقية، وبالاشتراك مع الفصائل المعارضة الأخرى، استعادوا السيطرة على بئر المنقورة وزبيدة وجبال الضبع وضبعة في جبال القلمون الشرقي، وذلك بعد تسلل مجموعات من تنظيم "الدولة" إليها، يوم الأحد الفائت.
على صعيد آخر؛ أصدرت اللجنة المدنية في الغوطة الشرقية بريف دمشق، اليوم الخميس، بياناً يقضي بإنهاء الاقتتال الداخلي بين الفصائل المعارضة، ابتداء من الساعة السادسة مساء.
وطالبت اللجنة من خلال البيان جيش الإسلام بالانسحاب من المناطق التي دخل إليها بقوة السلاح يوم الجمعة الفائت، كما طالبت كلاً من حركة أحرار الشام، ولواء فجر الأمة، وألوية المجد الداعمين للجنة المدنية، بالانتشار على خطوط التماس، وأكد البيان أن اللجنة المدنية تقوم بمتابعة التزام الفصائل بتنفيذ الخطة، والإشارة لمن يعطلها، وتحميله المسؤولية اتجاه أهالي الغوطة الشرقية، ولفت البيان إلى أن كل فصيل عليه إصدار بيانات تفيد بالتزامه بتنفيذ الخطة المذكورة خلال مدة أقصاها 4 ساعات من موعد وقف إطلاق النار.
وفي سياق مختلف، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة بلدة النشابية شرقي الغوطة، ما أسفر عن دمار وخراب طال منازل المدنيين، فيما شهدت مدينتا دوما وحرستا قصفاً مدفعياً، ما أدى إلى وقوع عدد من الجرحى في صفوف المدنيين، عملت فرق الإنقاذ والإسعاف في الدفاع المدني على نقلهم إلى النقاط الطبية في المنطقتين.
واستشهد الناشط الإعلامي محمد القابوني مراسل الهيئة السورية للإعلام في حي القابون جراء تعرضه لقذيفة دبابة أثناء قيامه بواجبه بنقل أحداث الحي، ويعتبر محمد من أكثر الإعلاميين نشاطاً بتغطية أحداث الحي، وثق بعدسته جرائم النظام وانتهاكاته بحق الأهالي والثوار الصامدين.
وفي سياق آخر، أصيب عدد من المدنيين بقصف مدفعي وجوي مكثف لقوات النظام على حيي القابون وتشرين صباح اليوم الخميس، فيما دارت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والميليشيات المساندة له من جهة، وكتائب الثوار من جهة أخرى، في محاولات مستمرة لقوات النظام التقدم والسيطرة على الحي، تمكن الثوار من صدها وقتل وجرح العشرات في صفوف القوات المقتحمة.

مقالات ذات صلة

قتلى من المعارضة بغارات روسية في إدلب و"د.ا.عش" يهاجم النظام شرقي حماة

تعزيزات عسكرية تصل إلى قاعدة للتحالف الدولي في الباغوز شرق دير الزور

قتلى في صفوف النظام بقصف مدفعي على مواقعهم شرقي إدلب

"قسد" تبتز عائلة معتقل في سجونها غرب الرقة

مقتل عنصرين من "قسد" ومدنيين اثنين بهجمات متفرقة في دير الزور

"الدفاع التركية" تعلن مقتل 3 عناصر من "قسد" شمال شرق سوريا