أستانا: استمرار الجهود لعقد جولة مفاوضات جديدة - It's Over 9000!

أستانا: استمرار الجهود لعقد جولة مفاوضات جديدة

بلدي نيوز – (متابعات)
قال وزير خارجية كازاخستان "خيرت عبد الرحمنوف"، اليوم الاثنين، إن روسيا وتركيا وإيران مستمرون في جهودهم لعقد جولة جديدة من المحادثات السورية رغم طلب المعارضة بتأجيل الاجتماع.
وفي حديثه للبرلمان، أضاف "الرحمنوف"، أنهم ينتظرون تأكيد الأطراف الأخرى لحضور الاجتماع، مضيفاً أن الوفود بدأت بالوصول إل العاصمة "أستانا"، حسب وكالة "رويترز".

وكانت أعلنت الفصائل العسكرية عن رفضها الذهاب إلى اجتماعات أستانا المقررة في ١٤ و١٥ آذار الجاري، وأكدت على ضرورة أن يكون هناك وقف إطلاق نار شامل، وإيقاف حملات التهجير القسري والتغيير الديموغرافي في حي الوعر وغيره من المناطق.
وفي بيان صدر عن المعارضة وتلقى بلدي نيوز نسخة منه، أصرت الفصائل العسكرية على استكمال مناقشة وثيقة آليات وقف إطلاق النار التي قدمتها في اللقاء الأول قبل الذهاب إلى أي لقاء جديد، موضحة أن استكمال المناقشة يجب أن يتم في أنقرة كما كان متفق عليه.
ونقلت صفحة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تدعى "محادثات أستانا" أن محاور اللقاءات القادمة في أستانا هو "إنشاء مجموعة عمل لتبادل الأسرى بين نظام الأسد والمعارضة، ومناقشة تشكيل لجنة دستورية".
وأشارت الفصائل في بيانها إلى أنها تلقت دعوة للمشاركة في لقاء أستانا الثالث، ووضعت عليه محددات لأي جولة تفاوضية قادمة، وعلى رأسها تأجيل موعد لقاء أستانا إلى ما بعد نهاية الهدنة المعلنة من ٧ حتى ٢٠ آذار الحالي، وأكدت على أن استمرارية الاجتماعات بتقييم نتائج وقف إطلاق النار والالتزام به.
وأكدت الفصائل أن نظام الأسد لم يلتزم بالهدنة، وقالت: "استمر نظام الاستبداد وبدعم إيراني متمثل بميليشيات المرتزقة الطائفية في قصف المناطق السورية المختلفة في الغوطة وكفرنبل وحي الوعر وريف حمص الشمالي، ودرعا بالإضافة إلى حي القابون وبرزة، اللذين يتعرضان لقصف وحشود مستمرة من قبل قوات النظام الباغية التي تستعد لاقتحامها"، لافتة إلى ان ذلك يتم "تحت مرأى ومسمع الضامن الروسي".
وحمّل البيان لغة شديدة القسوة تجاه روسيا، حيث شدد الجيش الحر أن "الضامن (روسيا) لم يفِ بالالتزامات التي تعهد بها في لقاءات أستانا السابقة وخاصة فيما يتعلق بالإفراج عن المعتقلات"، مضيفاً إنه "إمعاناً في ذلك فقد استخدم مؤخراً الفيتو السابع لإفشال قرار أممي كان يهدف لمحاسبة نظام الأسد المجرم".
وتابعت الفصائل في بيانها إلى أن طائرات النظام لا يمكن لها التحليق في الأجواء السورية دون موافقة صادرة عن قاعدة حميميم، مضيفة: "بل إن الطائرات الروسية مستمرة في تنفيذ غاراتها على المدنيين".

مقالات ذات صلة

وفاة ثلاثة سوريين وإصابة اثنين بحادث سير جنوب تركيا

محكمة إسرائيلية توجه اتهاما للشابة التي عبرت إلى سوريا

"حكومة الإنقاذ" في إدلب تعلن ضبط كمية كبيرة من الحبوب المخدرة

طهران تتنصل من تصريحات مسؤول إيراني حول سوريا والعراق

بينهم سوريون.. لاجئون يروون قصص تعرضهم للعنف في بلغاريا وإعادتهم لتركيا

شحنة أسلحة إيرانية جديدة تدخل سوريا قادمة من العراق