قادة في "الحر" يتوعدون روسيا بعد غارات على فصائلهم - It's Over 9000!

قادة في "الحر" يتوعدون روسيا بعد غارات على فصائلهم

بلدي نيوز – حماة (مصعب الأشقر)
توحدت مواقف وآراء قادة كبرى الفصائل المنضوية في الجيش السوري الحر إزاء استهداف العدوان الروسي اليوم عدداً من مقرات جيشي "النصر وإدلب الحر" في ريف إدلب الجنوبي، والذي خلف شهداء وجرحى من عناصر الفصيلين.
قائد جيش إدلب الحر النقيب "حسن حاج علي" قال لبلدي نيوز إن هدف روسيا منذ الساعات الأولى لتدخلها في سوريا تلخص في حماية نظام الأسد وقتل المدنيين والثوار السوريين.
وأضاف "حاج علي" بأن "روسيا في أول أيام تدخلها في سوريا استهدفت مقرات الجيش والمدنيين الآمنين في المناطق المحررة، الأمر الذي يثبت دجل الإعلام والساسة الروس الذين يدعون بأن تواجدهم بسوريا لمحاربة تنظيم الدولة ورعاية الحل السلمي".
وأكد النقيب "حاج علي" أن "بعض ممثلي الفصائل جلسوا مع الروس ظناً منهم بإمكانية تحييد الأخير وإبعاده عن نظام الأسد، لكن على ما يبدو وكما يقول المثل الشعبي ذنب الكلب أعوج" والكلام للحاج علي.
وأشار "حاج علي" إلى أن الأيام القادمة ستحمل الرد والثأر من استهداف الطيران للمدنيين، منوها إلى أن المجزرة التي ارتكبها الطيران مؤخرا في مدينة كفرنبل توضح زيف الادعاءات الروسية التي تدعي حماية المدنيين والوقوف على الحياد، معتبراً الروس أعداء شأنهم شأن الإيرانيين وميليشيا "حزب الله"، فجميعهم أعداء للثورة ويعملون على إجهاضها حسب "حاج علي".
من جانبه قال القيادي في جيش النصر الملازم أول "قتيبة حبابة" لبلدي نيوز "إن الوجود الروسي كان لاستمرارية النظام وأن تنظيم الدولة ما هو إلا شماعة لتدخلها في سوريا، مؤكداً أن روسيا ومخابرات الأسد هم من أوجد تنظيم الدولة، وأن ما يحدث من انسحاب للتنظيم أمام عصابات النظام في ريف حلب الشرقي لهو أكبر دليل على التعامل بين الطرفين".
وأشار "حبابة" إلى أن الطيران الحربي الروسي كثف من استهدافه لمقرات جيش النصر في الفترة الماضية بداية من "ترملا" مرورا بجيش إدلب الحر بكفرنبل وأخيرا اليوم حيث استهدف الطيران مقر للجيش بريف إدلب.
واعتبر الملازم أول "حبابة" أن الاستهداف يدل على رسالة واضحة من الجانب الروسي بأنه بجانب النظام بكامل قوته العسكرية والسياسية لتحارب كل من يرفض مخططاتها في سوريا، متوعداً برد قوي على اعتداءات الروس على مقرات الثوار والنظام على المدنيين الآمنين.
بدوره "علاء الغابي" قائد جيش "النخبة"، غرد اليوم على حسابه الرسمي على موقع "تويتر" بالقول: "روسيا ليست دولة سلام بل دولة إجرام فإن إجرامها في شعبنا لا يقل عن إجرام الأسد وإيران.. فروسيا لن تسمح إلا بنظام مجرم مثلها، فالحرب بيننا ونحن فرسانها".
تجدر الإشارة إلى أن الطيران الحربي الروسي استهداف اليوم بعدة غارات مقراً لجيش إدلب الحر، أوقعت ستة شهداء وعدداً من الجرحى من عناصر الجيش، كما تعرض مقر لجيش النصر بريف إدلب الجنوبي لقصف مماثل خلف ثلاثة شهداء وعدداً من الجرحى.

مقالات ذات صلة

" هيومن رايتس ووتش" ترحب بالخطوة الهولندية لمقاضاة نظام الأسد بمحكمة لاهاي

وزارة نفط النظام: أزمة البنزين ستستمر لأكثر من أسبوعين

تحت ضغط أهالي درعا.. الإفراج عن معتقل لدى النظام

ألمانيا.. تمديد محاكمة الضابط "أنور رسلان"

كيف علق الائتلاف على فرض النظام تصريف 100 دولار على دخول السوريين؟

"فورين أفيرز": العقوبات العسكرية تحد من قدرة "الأسد" على إيذاء السوريين