تركيا تستعد للاستعانة بالسوريين لتدريس العربية في مدارسها - It's Over 9000!

تركيا تستعد للاستعانة بالسوريين لتدريس العربية في مدارسها

بلدي نيوز – (متابعات) 
قال نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، ياسين أقطاي، إن حكومته تدرس بجدية مشروع تجنيس آلاف السوريين، وهي "بصدد الاستعانة بهم في تدريس اللغة العربية بمدارسها وبمن يكون مؤهلا من الجاليات العربية الأخرى".
جاء ذلك خلال تصريح له، على هامش معرض إسطنبول الدولي الرابع للكتاب، لموقع "عربي 21" .
وأضاف أقطاي "لا شك أنه في هذا العرس الثقافي الذي تشهده تركيا تؤكد حرصها على المشاركة العربية في المعرض؛ لاسيما وأن تركيا فيها الآن من أربعة إلى خمسة ملايين مواطن عربي من جميع الجنسيات، ويوجد من بينهم عدد كبير من السائحين في مدن تركيا المختلفة".
وتابع "لدينا في الجنوب التركي أكثر من خمسة ملايين مواطن تركي بالقرب من الحدود التركية السورية والعراقية يتكلمون اللغتين العربية والتركية؛ تزايدت حاجتهم للغة العربية في الآونة الأخيرة، وكانوا من أشد المرحبين بالوجود العربي في تركيا بصفة خاصة، فضلا عن غالبية الشعب التركي بصفة عامة".
ورد على سؤال حول التوسع في حصص اللغة العربية بالمدارس التركية في الآونة الأخيرة، لاسيما مدارس الإمام والخطيب، بالقول "تم افتتاح الآلاف من مدارس الأئمة والخطباء بمرحلتيها الإعدادي والثانوي، كما أن كليات الإلهيات وصل عددها إلى 100 كلية، ولهذا تعليم اللغة العربية في تركيا وصل لمستوى عالٍ جدا، الأمر الذي أدى إلى انتشار الكتب العربية بين الأتراك في السنوات الأخيرة بدرجة كبيرة".
وأشار إلى إمكانية الاستعانة بالعرب لتدريس اللغة العربية ، قائلاً "يوجد ملايين السوريين، ويوجد إلى جانبهم الآلاف من مختلف الجنسيات العربية العراقية والمصرية والليبية واليمنية، وغيرهم الكثير، وليس سراً اليوم أن الحكومة التركية تدرس بجدية مشروع تجنيس آلاف السوريين على وجه الخصوص، نظرا لما تعرضت له سوريا من تدمير على يد بشار، وأعتقد أننا كذلك بصدد الاستعانة بهم في تدريس اللغة العربية بمدارسنا، وبمن يكون مؤهلا من الجاليات العربية الأخرى".

مقالات ذات صلة

"الائتلاف الوطني" يطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤوليته تجاه اللاجئين السوريين

وزير لبناني: عودة السوريين الحل الأمثل لأزمة اقتصاد لبنان

حفل "ناصيف زيتون" يثير غضب السوريين في إسطنبول

السوريون الأول عالميا في طلب اللجوء باليوم العالمي للاجئين

بسبب إعادة تقييم وضعها.. عائلات سورية لاجئة بالدنمارك تواجه الشتات

"مايا غزال" أول لاجئة سورية تصبح طيارة في بريطانيا