المسلط لبلدي نيوز: النظام يخشى من بحث عملية الانتقال السياسي - It's Over 9000!

المسلط لبلدي نيوز: النظام يخشى من بحث عملية الانتقال السياسي

بلدي نيوز - جنيف (خاص)
أوضح المتحدث الرسمي باسم الهيئة العليا للمفاوضات سالم المسلط في حديث خاص لبلدي نيوز أن هناك صمت مريب من قبل المجتمع الدولي حول الجرائم التي يرتكبها النظام والميليشيات الإيرانية بالتزامن مع عقد جولة المفاوضات في جنيف.
وأضاف المسلط "لا يوجد شريك حقيقي في المفاوضات أمامنا"، لافتاً إلى أن النظام وإيران يستغلان العملية التفاوضية للتغطية على جرائمهم في القتل والتهجير القسري.
وأكد المسلط على أن النظام يخشى الدخول في مفاوضات مباشرة من أجل بحث عملية الانتقال السياسي التي نصت عليها القرارات الدولية، والتي تعني خروج النظام وزمرته الحاكمة بشكل نهائي من سوريا.
ولفت المتحدث الرسمي من جنيف، حيث تعقد جولة المفاوضات التي انطلقت يوم الأربعاء الماضي- إلى أنه بات واضحاً أن النظام يجري عمليات قتل تزامناً مع عقد أي جولة جديدة من المفاوضات، وهو بهدف هدم العملية السياسية والعودة إلى القتال.
وبعد الجلسة الافتتاحية التي جمعت كافة الوفود السورية المدعوة إلى جنيف، التقى المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا يوم أمس بوفد النظام ووفد الهيئة العليا للمفاوضات فقط، وسلمهم ورقة اقترح فيها جدول أعمال الجولة الحالية، وسألهم عن مدة إمكانية الدخول في مفاوضات مباشرة.
وأوضح رئيس وفد المعارضة نصر الحريري للصحفيين في جنيف أن "الاجتماع مع دي ميستورا كان جيداً وبحث انتقال السلطة، وليست هناك خطوة كبيرة لكن سنعمل لأجل ذلك"، مشيراً إلى أن "اللقاءات الحالية هي لبحث التفاصيل الإجرائية للمفاوضات".
والتقت بعثة المعارضة بالكامل ممثلي أصدقاء الشعب السوري مساء أمس، لبحث العملية التفاوضية وخيارات المعارضة السورية، وأثنى ممثلو الدول على موقف وفد المعارضة الإيجابي من العملية التفاوضية، ودعوهم لأن يكونوا سباقين في الرد على الأوراق التي قدمها المبعوث الدولي.

مقالات ذات صلة

الدول الضامنة تجتمع في جنيف وتناقش الجولة السادسة للجنة الدستورية

سوريا.. عجز يتجاوز 4 تريليون ليرة بميزانية 2022

عقب "مـجزرة أريحا".. "منسقو الاستجابة" يُطالب بتقديم متسبب الجريمة للمحكمة الدولية

مسؤول أمريكي يجري اجتماعات في جنيف لدعم اللجنة الدستورية السورية

توقف عملية التسوية.. النظام يطوّق مدينة الحراك وبلدات عدّة شرقي درعا

في يومها الثاني.. "اللجنة الدستورية" ناقشت نص الجيش والأمن والاستخبارات