شبيح يستقوي على سائق "سوزوكي" في حلب - It's Over 9000!

شبيح يستقوي على سائق "سوزوكي" في حلب

بلدي نيوز - حلب (محمد أنس) 

قالت وسائل إعلامية محلية في مدينة حلب الخاضعة لسيطرة قوات النظام وإيران وروسيا، اليوم الجمعة، إن إرهابيا مواليا للنظام، أقدم على إفراغ مخزن بندقيته الآلية في سائق سيارة، بعد أن رفض الأخير الانصياع لتهديداته. 

وأفادت المصادر الإعلامية، أن سائق سيارة من نوع "سوزوكي" في حلب الجديدة، تعرض لإصابات مباشرة من بندقية آلية من مسافة متر واحد فقط، حيث أطلق أحد عناصر الأسد الرصاص عليه متعمداً قتله، ليصيبه بطلقتين في الظهر، ومن ثم أكمل حقده بإفراغ بقية الرصاصات بسيارته القديمة، والتي تعتبر مصدر رزقه وعائلته.

وفي التفاصيل، أمر السائق الفقير بالتوجه معه إلى جمعية "حي الزهراء" لتعبئة المياه له في منزله، ولكن السائق أكد للشبيح بأن سياراته الصغيرة لا تحتوي مازوت إلا الشيء اليسير، وأن أراد فلينتظر عودته من محطة المحروقات ريثما يملئ خزان سيارته بالوقود.

إلا أن تبريرات السائق لم تقنع الشبيح وبدأ بشتمه بأقذر العبارات، فما كان من السائق إلا التوجه نحو سيارته، طالباً من الشبيح الانتظار ريثما يملئ سيارته بالوقود والمياه، لكن الشبيح غضب لأن السائق لم يلبِ حاجته، فأطلق النار عليه من بندقيته الرشاشة، ليصيبه بطلقتين في الظهر، ومن ثم ابتعد أمتار قليلة، مفرغاً بقية مخزنه بسيارة السائق.

ولم ينته الأمر عند هذا الحد، بحسب أحد أقرباء المصاب، فبعد أن تعرض سائق السيارة لإطلاق النار قاوم جراحه وتابع توجهه إلى السيارة محاولاً إنقاذ حياته من بين أيدي السفاح القاتل، في حين أن الشارع فرغ بالكامل من المارة، وعند صعود المصاب للسيارة وهروبه فيها، أفرغ المسلح رصاص بندقيته مجدداً باتجاه السيارة، الأمر الذي أدى لتضررها والخزان الموجود فيها.

يذكر أن مدينة حلب تقع تحت سيطرة عشرات الميليشيات الموالية للأسد أو المجندة لصالح روسيا وإيران، وأن انتشار السلاح في الأزقة والشوارع العامة ما بين عناصر تلك الميليشيات هو من الأمور الروتينية التي اعتاد عليها الأهالي، إلا إن الرعب الذي يعيشه الأهالي، يرقى في مستويات كبيرة إلى ذات حالة التعذيب داخل سجون الأسد.

مقالات ذات صلة

قوات النظام تستمر بخرق الهدنة في اللاذقية وإدلب

نظام الأسد يتسلم دفعة طائرات روسية من طراز "ميغ-29"

"الدفاع التركية" تعلن "تحييد" خمسة عناصر من "ب ي د" شمال شرقي سوريا

محكمة أوروبية: رفض "الخدمة العسكرية" في سوريا لا يعني الحق في اللجوء

مندوب واشنطن لدى طهران: على إيران مغادرة سوريا

حلب.. التصوير ممنوع وإلزام الجميع بإصدار بطاقة مصور من جمعية الحرفيين