بالصور.. "مطار الميليشيات الطائفية الدولي" في العاصمة دمشق - It's Over 9000!

بالصور.. "مطار الميليشيات الطائفية الدولي" في العاصمة دمشق

بلدي نيوز - دمشق (حسام محمد)
وثقت كاميرات الصفحات الموالية لنظام الأسد، أمس الأحد، 29 كانون الثاني- يناير، توافد عشرات العائلات الشيعية عبر مطار دمشق الدولي إلى الأراضي السورية، فيما أظهرت الصور التي نشرتها المواقع الموالية للأسد خلو المطار من أي مسافر سوري مغادر أو وافد إلى سوريا.
الصور التي نشرتها صفحة "دمشق الأن"، تظهر تزيين مخابرات الأسد لصالات المطار بصور "بشار الأسد" وأعلام نظامه، فيما اكتست صالات المطار باللباس الأسود، الذي ترتديه العائلات الشيعية الوافدة إلى سوريا مع المقاتلين.
السواد التي اكتسى به مطار دمشق الدولي، جعل "حمادة بدران" للتعقيب على الصور، بالقول: "تزيين المطار بصور الأسد وأعلامه يبدو المطار وكأنه مدخل للحجاج، ولم يبق سوى أن يكتب الأسد على بوابة المطار حجاً مبروراً".
أما "معتصم كيدو"؛ فقال "مزار إيران الدولي يرحب بكم.."، فيما وصف آخرون المطار بـ"مطار إيران الدولي"، وبعضهم وصفه بـ"مطار الميليشيات الدولي"، فيما اعتبر غالبية المعلقين على الصورة التي نشرتها "دمشق الأن" بأن الأسد باع البلد لإيران والميليشيات الطائفية.
من جانبه، قال المقاتل العراقي في الميليشيات الطائفية "محمد الكرعاوي"، وهو أحد الوافدين إلى سوريا عبر مطار دمشق الدولي "نتعرض نحن العائلات العراقية الوافدة إلى سوريا وكذلك المقاتلين العراقيين إلى تأخير في إجراءات دخول المطار، وأن القائمين على المطار يقومون برفع الأسعار"، مشيراً إلى إنهم يأتون إلى سوريا عبر مطار دمشق الدولي لمساندة الأسد في قتال الشعب السوري.
الناشط الإعلامي في دمشق "محمد أبو البراء"، قال بدروه لبلدي نيوز "صفحة دمشق الآن الموالية للأسد، وبإيعاز من مخابراته تعمدت نشر هذه الصور، وإظهار التوافد الشيعي لدمشق بهدف إبلاغ الشعب السوري بأن الاحتلال الإيراني لم يتراجع عن أهدافه في سوريا، خاصة مع ارتفاع منسوب الأخبار التي تتحدث عن خلافات محورية روسية- إيرانية".
ورأى الناشط، بأن السياسة الإيرانية الحالية تعمل على تكثيف وجودها البشري في سوريا، وخاصة لعائلات المقاتلين، معتقداً بأن الهدف من ذلك، إفشال أي مشروع دولي قد يصدر مستقبلاً لطرد الميليشيات الشيعية من سوريا، حيث أن وجود العائلات الشيعية في دمشق سيجعل الضغط على الميليشيات أكثر تعقيداً، خاصة أن الأسد يعمل مع الإيرانيين على تجنيس شيعة إيران والعراق الوافدين لدمشق، وإعطائهم عقارات في العاصمة.

مقالات ذات صلة

ارتفاع عدد إصابات كورونا في الشمال السوري إلى 40 حالة

إيران تعلق على الاتفاقية النفطية بين أمريكا وقسد

الحسكة تسجل أعلى حرارة في العالم خلال 24 ساعة

وفاة ثلاثة أطباء في دمشق بفيروس "كورونا"

"صحة النظام": تسجيل حالتي وفاة و52 إصابة بفيروس كورونا

نيويورك تايمز: أمريكا ستشدد العقوبات على نظام الأسد