لماذا وقفت السويداء على الحياد في الثورة السورية؟ - It's Over 9000!

لماذا وقفت السويداء على الحياد في الثورة السورية؟

بلدي نيوز- (مهند الحوراني)
اتسمت المدن والمحافظات، التي تشكل الأقليات أغلبية سكانية فيها، بالحياد الرمادي أحياناً، وأحياناً أُخرى يطغى عليها الانحياز للنظام كما في اللاذقية وطرطوس، إلا ان محافظة السويداء ذات الغالبية "الدرزية" جنوب سوريا والتي تتصل بتماس مباشر مع محافظة درعا، فلها ظرفها الخاص الذي أجبرها على الحياد.
استطاع أهالي السويداء تأمين نوع من الحكم الذاتي لمناطقهم، عبر ضغوط وجهاء ومشايخ دروز، استطاعوا تشكيل فئة ضاغطة على النظام، للحصول على بعض الامتيازات وعدم زج أبناء "الدروز" في الجيش للقتال خارج السويداء، وتشكيل لجان الدفاع الوطني لحماية المحافظة.
الناشط م.ص من أهالي السويداء يقول لبلدي نيوز: "لا خيارات عديدة بالنسبة لنا كأقلية في سوريا، فالنظام يمتلك قوة تدميرية قادرة على محو المحافظة، في أي محاولة للخروج عن سيطرته، والتي أيضاً ستجلب لنا الويلات من الفصائل الأصولية المتشددة، المتربصة بنا".
وأضاف: "لم نكن رماديين يوماً، ولم نقف على الحياد، فقد شاركنا في ثورة سوريا الكبرى ضد الاحتلال الفرنسي، وكنا في أولى قياداتها، إلا ان الحرب وماجري في سوريا من قبل نظام مجرم لا يمكن لأبناء المحافظة ان يشكلوا فارقاً ضده، لذلك آثرنا البقاء على هذا الحال".
فيما يقول الناشط ع.أ لبلدي نيوز: "إن قبضة النظام الأمنية والرهبة المزدوجة من عدوين التنظيمات المتشددة ونظام الأسد، فاقم حالة الرعب لدى عامة الشعب في السويداء، من أي تحرك ثوري تحرري، لا يمكن التنبؤ بنتائجه".
كما وصف الناشط" الحراك المعارض للنظام بالسويداء بالنخبوي فقط، حيث يقتصر على بعض الاحتجاجات الخجولة والوقفات التي تضم 200 شخص في أفضل حالتها، والتي تكون بغالبيتها مطلبية فئوية تحقق بعض مصالح المدنيين في السويداء".
وختم بالقول: "لا يمكن الجزم بما سيذكره التاريخ عن السويداء في قادم السنوات، إلا أنه لن ينسى خيار أهالي السويداء بتغليب مصلحة المحافظة على الوطن، وبين الثورة، ونقيضها احتلت السويداء مكانها خلال أبشع سنوات سوريا على مر تاريخها الطويل".
يذكر أن قوات النظام اغتالت الشيخ وحيد البلعوس في 4/ 9/ 2015م، الذي تزعم مجموعة "مشايخ الكرامة" بهدف حماية الجبل، ومواجهة الفساد والتصدي لعمليات سوق أبناء الجبل للخدمة العسكرية لنظام الأسد، ما شكل عدة مواجهات بينه وبين النظام ومؤسساته الأمنية.

مقالات ذات صلة

"صحة النظام" تسجل 44 إصابة جديدة بـ "كورونا" وثلاث حالات وفاة

نظام الأسد يرد على عقوبات الاتحاد الأوروبي الأخيرة

"الائتلاف" يحمّل "حـزب الله" و"نظام الأسد" مسؤولية الاغتيالات جنوب سوريا

الكشف عن عدد جرائم القتل في سوريا منذ بداية 2020

اغتيال "الكراد" يكشف سياسة النظام الممنهجة لملاحقة معارضيه

بعد موقع "الربيع الروسي".. وكالة جديدة ترد على موالي النظام