بالفيديو.. "قسد" ترفض مشاركة درع الفرات في معركة الرقة وترحّب بـ"الأسد" - It's Over 9000!

بالفيديو.. "قسد" ترفض مشاركة درع الفرات في معركة الرقة وترحّب بـ"الأسد"

بلدي نيوز – حلب (عبدالعزيز الخليفة)
أعلن تحالف ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية (قسد) الذي تقوده ميليشيا الوحدات الكردية ويتلقى الدعم من التحالف الدولي، إنه يرفض أي مشاركة تركية في عملية السيطرة على مدينة الرقة معقل تنظيم "الدولة" في سوريا.
وقال طلال سلو المتحدث باسم ميليشيات "قسد" إن "قوات سوريا الديمقراطية هي القوة الوحيدة التي ستشارك في عملية الرقة"، وأضاف أنهم أبلغوا قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة بأنهم يرفضون الدور التركي في عملية السيطرة على المدينة، حسب وكالة رويترز.
إلا أن سلو الذي يحمل موقفا معاديا لتركيا التي تدعم عملية فصائل الجيش السوري الحر في إطار درع الفرات، منذ أب/أغسطس الماضي ضد تنظيم "الدولة" شمال حلب، لا يحمل نفس الموقف إزاء نظام الأسد فقد رحب المتحدث باسم "قسد" بدخول قوات النظام إلى الرقة في أيار/مايو الماضي حين كانت هذا القوات تتقدم في ريف الرقة صيف العام الحالي، قائلاً "إنهم مع أي قوة تحارب الإرهاب".
ويوجد خلافات بين تركيا والولايات المتحدة حول إشراك "الوحدات الكردية" في عمليات السيطرة على الرقة، كجزء من ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية التي يشكل عناصر هذا التنظيم الجزء الأكبر منه، حيث ترفض تركيا الأمر قطعياً وتقول إنه يهدد أمن حدودها، وقد تعهدت أنقرة بالمشاركة بمعركة الرقة مقابل عدم مشاركة الأكراد فيها.
وفي أحدث تصريح أمريكي عن معركة الرقة، قال قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ستيفن تاونسند، الأسبوع الماضي، أن استعادة السيطرة على مدينة الرقة السورية بصورة نهائية من قبضة تنظيم الدولة يرجح أن تستغرق وقتا أطول مما تقتضيه معركة الموصل، مضيفاً إن الولايات المتحدة تحاول إيجاد موطئ قدم محدود لها في سوريا.
وأكد الجنرال الأمريكي، أن عناصر ميليشيا الوحدات الكردية سيكونون جزءا من القوة التي ستعزل مدينة الرقة معقل الدولة الإسلامية في سوريا، وبالفعل ذكرت تقارير إعلامية إن ميليشيات "قسد" حصلت على أسلحة متطورة وذخائر مقدّمة من التحالف الدولي، عبر مطارات القواعد الأمريكية في رميلان والمالكية بمحافظة الحسكة، وعين العرب (كوباني) بريف حلب، في الجزء الخاضع لسيطرة ما يعرف بالإدارة الذاتية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي ضمن التجهيزات لمعركة الرقة التي ستبدأ في تشرين الثاني/نوفمبر الحالي.
يُشار إلى أن ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية تضم مليشيات كردية وعربية وسريانية وتركمانية، وتشكل الوحدات الكردية عصبها الأساسي، ويقدم التحالف الدولي دعما لوجستيا وعسكريا لها في محاربة تنظيم "الدولة"، كما حارب ذات هذه الميليشيات فصائل الجيش الحر شمال حلب، وحدثت اشتباكات مؤخرا بينها وبين فصائل الجيش الحر التي تدعمها تركيا في عملية درع الفرات.

مقالات ذات صلة

قادمة من شمال العراق.. دخول قافلة للتحالف الدولي إلى مناطق شرق سوريا

الوضع بسوريا على جدول أعماله.. اجتماع للتحالف الدولي ضد تنظيم "دا-عش" في روما

السوريون الأول عالميا في طلب اللجوء باليوم العالمي للاجئين

النظام يستهدف الدفاع المدني في حماة و"قسد" تستهدف آلية تركية بريف حلب

النظام يكرر مسرحية "دوما" في بلدة كفربطنا ويعلن الإفراج عن 32 معتقلا

تفجير يستهدف صهريج نفط لـ "القاطرجي" في ريف الرقة يخلف جرحى