الثوار يصلون "دابق" والنظام يواصل ارتكاب المجازر - It's Over 9000!

الثوار يصلون "دابق" والنظام يواصل ارتكاب المجازر

بلدي نيوز – (التقرير اليومي)
واصل الطيران الحربي الروسي والآخر التابع للنظام، اليوم السبت، ارتكاب المجازر في حلب، فيما تمكن الثوار من التقدم في الريف الشمالي، في حين استشهد مدنيون في إدلب وحماة وحمص.

ففي حلب، استشهد ستة مدنيين وأصيب العشرات بجراح، جراء غارت من الطيران الحربي على حي الميسر، إضافة إلى أضرار مادية كبيرة لحقت بالممتلكات ومنازل المدنيين.

كما تعرضت أحياء "الإنذارات والشيخ سعيد وبستان القصر والأنصاري والصالحين ومساكن هنانو" لغارات جوية من الطيران الحربي الروسي.

عسكريا، أعلن (تجمع فاستقم كما أمرت)، العامل في مدينة حلب عن عملية نوعية استهدف فيها ضباطا إيرانيين وآخرين من ميليشيا حزب الله قرب نادي الضباط بمناطق سيطرة النظام بحلب.

وأضاف التجمع أن العملية أسفرت عن مقتل ستة ضباط، بينهم ضابط من ميليشيا حزب الله "محمود مزنر".

من جهة أخرى، أعلن الثوار مقتل 17 عنصراً من قوات النظام خلال محاولتهم التقدم على جبهة عزيزة جنوبي مدينة حلب، فيما دارت اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات النظام على جبهة كرم الطراب، في محاولة من الأخير التقدم.

وفي ريف حلب، استشهد خمسة مدنيين في بلدة جزاريا، بعد تعرضها للقصف من الطيران الحربي، الذي قصف كذلك معمل آراك للأدوية في منطقة المنصورة في الريف الغربي.

وضمن عملية درع الفرات، أعلن الثوار السيطرة على قرى الغيلانية ومزراع كفرة وغيطون وأرشاف بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم "الدولة" ليصلوا بذلك إلى تخوم بلدة دابق الاستراتيجية.

وإلى إدلب، استشهد ١١ مدني، وأُصيب العشرات، جراء قصف الطيران الحربي الروسي مستودعا للأدوية ومحالاً لبيع المحروقات في بلدة ترمانين بريف إدلب الشمالي، ونتج عن الغارات حرائق ضخمة.

وفي معرة النعمان، استشهد خمسة مدنيين، بقصف من طيران النظام الحربي، كما استهدفت الغارات مدينة احسم و سقط فيها عدداً من الجرحى، وتعرضت بلدة بينين لعدة غارات جوية من طائرات النظام الحربية، واستهدفت غارات أخرى بلدة التمانعة بريف إدلب الجنوبي.

وفي الريف الغربي لإدلب، جرح مدنيون في ريف جسر الشغور بالقرب من تل البيضا، بعد استهداف محيط المدينة بقذائف المدفعية، من حواجز النظام في ريف اللاذقية.

وفي اللاذقية غربا، شن الطيران الروسي عدة غارات جوية على قرى كبينة وتردين ومحيط تلة الخضر في جبل الأكراد، وسط قصف مدفعي و صاروخي متقطع يستهدف المنطقة.

وبالانتقال إلى حماة، استشهد خمسة مدنيين جلهم من النساء والأطفال وأصيب آخرون، في غارة جوية للطيران الحربي على المركز الصحي في مدينة اللطامنة في الريف الشمالي، والتي تسببت بإخراج المركز عن العمل بشكل كامل.

ميدانياً، صد الثوار محاولة قوات النظام مدعومة بالشبيحة التقدم نحو بلدة معردس وقرية الاسكندرية، و التي ترافقت مع غارات كثيفة من الطيران الحربي والمروحي والقصف المدفعي على مدن وقرى صوران، ومعردس، والاسكندرية، وطيبة الامام، واللطامنة، ومورك، وتل بزام، والزوار، وعطشان، وأم حارتين، وكفرزيتا، وقبيبات أبو الهدى.

فيما تعرضت قرية قصر ابن وردان في الريف الشرقي لغارة جوية تسببت بأضرار كبيرة في المبنى الأثري.

وإلى الريف الغربي، استهدفت طائرة حربية انطلقت من مطار حماة العسكري قرية جسر بيت الراس في سهل الغاب، تركزت أضرارها على المادية.

أما في الريف الجنوبي، فقد شنت طائرات النظام الحربية عدة غارات على قرى حربنفسة، والزارة، والدلاك، والقنيطرات أدت إلى وقوع عدة مدنيين جرحى وأضرار مادية كبيرة.

وفي حمص، استشهدت ثلاث نساء في مدينة تلبيسة، وجرح ستة عشر شخصاً، جراء قصف الطيران الحربي للمدنية، الذي استهدف المدينة بثلاثة غارات جوية.

كما استشهد شاب في قرية الغنطو، إثر القصف المدفعي الذي استهدف البلدة، كما شن الطيران الحربي غارة جوية على القرية.

وفي قرية الزعفرانة استشهد مدنيان، إثر قصف للطيران الحربي بعدة غارات قرية دير فول، كما شن الطيران الحربي غارات عدة استهدف بلدة كفرلاها وقريتي كيسين وتيرمعلة.

بالمقابل، استهدف الثوار عدة مواقع لقوات النظام في معسكر ملوك وقرى النجمة والكم وسجن الأحداث، في محافظة حمص بقذائف الهاون والصواريخ.

وإلى دمشق، شن الطيران الحربي ثلاث غارات جوية على محيط مخيم خان الشيح، كما قامت قوات النظام بقطع طريق زاكية خان الشيح ناريا بعد معارك طاحنة دارت لأيام.

و في الغوطة الشرقية، دارت اشتباكات على كل من جبهة الريحان وتل كردي أعطب فيها الثوار عربتين لقوات النظام، بالتزامن مع قصف مدفعي وجوي بأكثر من سبع غارات على البلدة.

كما شن الطيران الحربي غارة على مدينة حرستا، في حين قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة مدينة دوما ما أسفر عنه جرح العشرات من المدنيين.

أما في القلمون، استهدفت مدفعية النظام الثقيلة الأحياء السكنية في مدينة الزبداني، ما أوقع العديد من الاصابات والأضرار المادية.

وإلى درعا جنوباً، قصفت قوات النظام بقذائف المدفعية الثقيلة مدينة الحراك بريف درعا الشرقي، كما استهدفت قوات النظام أحياء درعا البلد المحررة بقذائف المدفعية الثقيلة.

مقالات ذات صلة

اغتيالات تستهدف قادة المعارضة في حلب وقتلى للنظام في الرقة

بعد اختياره من مجلة التايم.. سناتور أمريكي يشيد بـ "قيصر"

مجهولون يختطفون شابة في العقد الثالث من عمرها شمال حلب

حلب.. جرحى في احتجاجات بسوق منبج ضد "قسد"

حلب.. جرحى مدنيون بمحاولة اغتيال قيادي عسكري في الباب

حلب.. "الجيش الوطني" يصد محاولة تسلل لقوات "قسد"