الثوار يواصلون التقدم في "درع الفرات" والاقتتال يسبب خسائر بحماة - It's Over 9000!

الثوار يواصلون التقدم في "درع الفرات" والاقتتال يسبب خسائر بحماة

بلدي نيوز – (التقرير اليومي)
استعاد الثوار في حلب، اليوم الأحد، عدة نقاط هامة في المدينة وريفها، وكبدوا المليشيات العراقية خسائر فادحة في الأرواح، فيما تمكنت قوات النظام من إعادة احتلال بلدات وحواجز في ريف حماة، مستغلة الاقتتال بين فصيلي أحرار الشام وجند الأقصى.

ميدانياً، في حلب، تمكنت كتائب الثوار في من استعادة السيطرة على كامل النقاط التي تقدمت إليها قوات النظام والمليشيات العراقية الداعمة لها في حي "الشيخ سعيد" جنوبي المدينة، اليوم الأحد، وذلك بعد اشتباكات أسفرت عن تدمير رشاش ثقيل ومقتل أكثر من عشرين عنصرا وجرح آخرين واغتنام عربتي "بي إم بي".

في السياق، تصدى الثوار لمحاولة ميليشيات النظام التقدم على حي بستان الباشا والعويجة شمال مدينة حلب وتكبيدهم خسائر.
كما استهدف الثوار مواقع قوات النظام على تلتي الرجم والسيرتل في محيط الشيخ سعيد.
واستكمالاً العدوان الروسي على حلب، نفذ الطيران الحربي غارات بالصواريخ الفراغية والقنابل العنقودية على أحياء "الكلاسة, الفردوس, الشيخ سعيد, المشهد"، في الأحياء المحاصرة من مدينة حلب.
كما تعرضت مدينة دارة عزة وبلدتا عينجارة والقاسمية في ريف حلب الغربي لقصف مماثل، مع قصف مدفعي استهدف بلدة كفرناها بالريف ذاته.

من جهة أخرى، سيطر الثوار ضمن معركة "درع الفرات" على قرى "شويرين, تل حسين, راعل, الفيرزية, مريغل" بريف حلب الشمالي بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة".
إلى ذلك، أعلنت فصائل الجيش السوري الحر المنضوية في غرفة عمليات "حوار كلس" والمشاركة في معركة درع الفرات أن القرى والبلدات الممتدة من أخترين إلى مارع وكفرغان هي مناطق عسكرية، ينبغي على المدنيين إخلاؤها بشكل مؤقت.

خدميا، أكدت الإدارة العامة للخدمات في أحياء حلب المحاصرة، عن خروج محطة تحويل الكهرباء الواقعة في حي سليمان الحلبي عن الخدمة، نتيجة القصف الجوي.

وإلى إدلب، حيث استشهد ثلاثة أطفال وجرح آخرون، جراء قصف طائرات النظام، لقرية الظاهرية بريف إدلب الغربي.

كما قصفت طائرات النظام بالصواريخ، صباح اليوم الأحد، الطريق الدولي جنوبي مدينة خان شيخون ومدرسة في بلدة الهبيط بريف إدلب الجنوبي دون وقوع إصابات.

وطال القصف بالقنابل العنقودية، كلاً من قرى وبلدات "إبلين وإحسم وأبديتا وبلشون" بجبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، مما أدى لوقوع عدد من الجرحى، ودمار بالممتلكات السكنية.

في السياق، قصفت طائرات النظام، بعد ظهر اليوم، قرية مورن غربي إدلب، ومعسكر الطلائع جنوبي بلدة المسطومة جنوب مدينة إدلب.

إلى ذلك، شن الطيران الحربي غارات على بلدة الكستن بريف ادلب الجنوبي، كما قصفت الطائرات الحربية الروسية مدينة أريحا، واستهدف الحربي الرشاش بلدة التمانعة بريف إدلب الجنوبي دون ورود أنباء إصابات.

على صعيد آخر، استشهد طفل وجرح مدنيون آخرون، جراء الاشتباكات الدائرة بين فصيلي أحرار الشام وجند الأقصى، بالقرب من مدينة سراقب.

في حماة، استعادت قوات النظام السيطرة على قريتي معان والكبارية، بريف حماة الشرقي، بعد تمهيد ناري كثيف، استخدمت فيه كافة أنواع الأسلحة، بالتزامن مع عشرات الغارات بالصواريخ والقنابل العنقودية من الطيران الحربي وسلاح الجو الروسي ما اضطر الثوار للتراجع والانسحاب تحت ضغط القصف الكثيف.

في المقابل، تصدى الثوار لمحاولة التقدم باتجاه قريتي كوكب ومعردس، وقتلوا عشرات العناصر ودمروا دبابتين وعربتي بي إم بي كما دمروا سيارتين محملتين بالعناصر واثنتين مزودتين بمدفعي ٢٣ و٣٧.

إلى ذلك، شن الطيران الحربي عشرات الغارات على مدن وقرى كفرزيتا، اللطامنة، صوران، طيبة الإمام، كوكب، معردس، الإسكندرية، كما قصف الطيران المروحي مدينة مورك بالبراميل المتفجرة بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي على المدينة.

وفي حمص، شن الطيران الحربي عدة غارات جوية على مدينة تلبيسة وقرية الفرحانية، أدت لإصابة شاب في مدينة تلبيسة، كما تعرضت مدينة الحولة لقصف برشاشات الثقيلة من قبل حواجز قوات النظام على أطراف المدينة.

في اللاذقية غربا، قصفت الطائرات الحربية محيط قرية كبينة، كما ألقى الطيران المروحي عدة براميل متفجرة على تلة الخضر وتردين في جبل الأكراد.
كما شنت قوات النظام قصفا مدفعيا وصاروخيا متقطعاً، استهدف قرى كبينة ومحيطها وقرية تردين وتلة الخضر.

وإلى دمشق، استشهد ثمانية عناصر من الثوار، خلال اشتباكات مع تنظيم "الدولة" في القلمون، فيما قتل من التنظيم 37 عنصرا، جراء المعارك في جبل الإشارة و بئر الأفاعي في منطقة الموت.
وتمكن الثوار خلال الاشتباكات، من استعادة السيطرة على إحدى النقاط، حيث تم استهداف مقرات للتنظيم بالمدفعية الثقيلة.

وفي حي جوبر بدمشق، استشهد مدني وأصيب عدد من المدنيين بجراح، جراء استهداف قوات النظام الحي بالمدفعية وقذائف الهاون، في حين استشهد شابان من الثوار في القابون، جراء انفجار لغم أرضي.

إلى درعا جنوبا، حيث استشهد مدني، وأصيب آخرون بجروح، جراء قصف بالبراميل المتفجرة استهدف بلدة إبطع بريف درعا الأوسط، كما قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مدينة داعل دون تسجيل إصابات، وقصفت المدفعية الثقيلة مدينة داعل والحراك وبلدة إبطع والغارية الغربية، ودرعا البلد، وخلف القصف دماراً في بعض ممتلكات المدنيين.
في السياق، شن طيران النظام الحربي، غارة جوية على جمرك نصيب الحدودي بريف درعا الشرقي.
إلى ذلك استكملت فصائل الثوار، لليوم الثاني على التوالي، معركة "فشدوا الوثاق" وقصفت براجمات الصواريخ مواقع قوات النظام بالقرب من الكتيبة المهجورة بريف درعا الأوسط، محققة إصابات مباشرة في صفوف قوات النظام.

 

مقالات ذات صلة

مقتل ثلاثة مدنيين بانفجار في ريف حماة

وجد داخل غرفته مشنوقا.. تسجيل حالة انتحار لشاب في مدينة حماة

قصف مدفعي يخلف قتلى وجرحى من قوات النظام جنوب إدلب

إصابة مدنيين بانفجار ألغام أرضية بريف إدلب الغربي

التنظيم يشن هجوما على النظام في البادية ويوقع قتلى وجرحى

خسائر للنظام بريف إدلب وميليشيا مدعومة من إيران تنتشر بريف حمص