روسيا تواصل حملة الإبادة في حلب - It's Over 9000!

روسيا تواصل حملة الإبادة في حلب

بلدي نيوز – (أيمن محمد)

استشهد وجرح عدد من المدنيين، جراء قصف جوي روسي، اليوم السبت، على عدة أحياء في مدينة حلب المحاصرة.

وأفاد "مركز حلب الإعلامي" باستشهاد وجرح عدد من المدنيين، جراء قصف جوي روسي على حي المشهد في حلب، مشيرا إلى أن هناك عدد من العائلات التي لا تزال عالقة تحت أنقاض المباني السكنية التي دمرها الطيران الروسي.

إلى ذلك، استشهد طفل وجرح آخرون، جراء غارة جوية من الطيران الروسي على حي الفردوس مساء الجمعة، كما أصيب 3 من عناصر الدفاع المدني أثناء محاولتهم إنقاذ العالقين تحت الأنقاض جراء القصف الجوي على حي الكلاسة، وفق ذات المصدر، فيما لا تزال فرق الدفاع المدني تحاول إنقاذ عدة عائلات عالقة تحت الأنقاض جراء قصف بقنابل شديدة الانفجار استهدفت الحي ذاته.

وشن الطيران الروسي، ليلة الجمعة على السبت، عدة غارات جوية على أحياء طريق الباب، وقاضي عسكر، والكلاسة وبستان القصر في حلب.

وكان استشهد أكثر من 89 مدنيا، وجرح العشرات، أمس الجمعة، في سلسلة غارات للطيران الروسي والنظام، تجاوز عددها 150 غارة جوية، بمختلف أنواع الذخائر، توزعت على مناطق وأحياء عدة في مدينة حلب وريفها منها (الجندول، والقاطرجي، والصالحين، والمرجة، والسكري، وسيف الدولة، والمشهد، والهلك، والحيدرية، وقاضي عسكر، والشعار، وهنانو، والمعادي، والميسر، والأنصاري، والراموسة، والشيخ سعيد، وكرم النزهة، وكرم الطحان، وكفر حمرة، والكلاسة، والشيخ خضر، والشيخ فارس) إضافة إلى مخيم حندارات شمال مدينة حلب.

كما دمرت الطائرات، 4 نقاط طبية ميدانية، و3 مركز للدفاع المدني في مدينة حلب، وأكثر من 40 مبنى آخر في أحياء وشوارع المدينة.

وفي السياق، أطلق ناشطون وفعاليات مدنية في الداخل السوري والخارج، يوم الجمعة، حملة بعنوان (#HolocaustAleppo – #محرقة_حلب) لتسليط الضوء على جرائم النظام وروسيا في مدينة حلب التي تتعرض لحملة إبادة على مدار اليومين الماضيين، راح ضحيتها مئات الشهداء والجرحى.

وتهدف الحملة إلى إيصال صوت السوريين المحاصرين في حلب لشعوب العالم من أجل فضح الدول الكبرى والأمم المتحدة التي تشاهد الدمار والقتل اليومي الذي تمارسه قوات النظام والميليشيات الطائفية الإيرانية وروسيا بحق 350 ألف مدني يعيشون داخل الأحياء المحاصرة في حلب والتي يتجاوز عددها الثلاثين حياً دون أن تحرك ساكنا.

كما استنكر الدفاع المدني الصمت والتجاهل الدولي حيال الجرائم المستمرة في سوريا، مؤكداً استمرار عمله في المناطق المحررة بكل طاقته، على الرغم من استهداف مراكزه وتدميرها، من قبل الطيران الحربي الروسي وطيران النظام.

وقال الدفاع المدني في بيان صادر عنه يوم الجمعة، "إن مدينة حلب تشهد تصعيداً غير مسبوق في وتيرة القصف بمختلف أنواع الأسلحة، من قبل قوات النظام والطائرات الروسية".

ودعا الدفاع المدني في بيانه الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمجتمع الدولي إلى ممارسة جهود فعالة تفضي لحماية المدنيين، وطواقم الإنقاذ والإسعاف من هذا القصف الهمجي.

مقالات ذات صلة

دعوات لمظاهرات شمال سوريا.. ما علاقة تصريحات وزير الخارجية التركية؟

تراجع الصادرات السورية إلى النصف

وزير الخارجية التركي: علينا أن نصالح المعارضة والنظام في سوريا

25 بالمائة من منتجي الألبان والأجبان يتوقفون عن العمل في سوريا

فقدان أدوية الأورام في مشفى البيروني بدمشق

لبنان يعتزم طرح فكرة تشكيل لجنة ثلاثية بشأن إعادة اللاجئين السوريين