" الإدارة الذاتية" تأجيل الانتخابات والدور الأمريكي - It's Over 9000!

" الإدارة الذاتية" تأجيل الانتخابات والدور الأمريكي

قال رئيس إحدى الأحزاب المشاركة في "الإدارة الذاتية" إن سكوت بولز، المبعوث الجديد للخارجية الأميركية في شمال شرقي سوريا مارس ضغوط كبيرة على "الإدارة الذاتية" لتأجيل الانتخابات خلال لقاءات مكثفة أجراها الأسبوع الماضي مع قادة المنطقة. وأشار المسؤول إلى أن "بولز حذر مسؤولي الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية من جدية التهديدات التركية وإن واشنطن لن تكون قادرة على إيقاف أي تصعيد تركي جديد قد يشمل موجة قصف واسعة لمواقع استراتيجية كمحطات النفط والطاقة أوعملية برية محدودة في المستقبل القريب". وشدد أن "الخارجية الأميركية عبرت أيضاً عن عدم توفر الأجواء المناسبة لإجراء الانتخابات لا من حيث الأوضاع الأمنية الغير مستقرة وأيضا عدم تمثيل الإدارة الذاتية لكافة المكونات والأحزاب السياسية في المنطقة". وأعلنت "الإدارة الذاتية" يوم الخميس الفائت، تأجيل الانتخابات البلدية من 11 حزيران الجاري إلى 8 آب المقبل، بذريعة تقديم 4 أحزاب وتحالفات سياسية طلباً بذلك، بسبب "ضيق الوقت المخصص للفترة الدعائية، ولتأمين الفترة الزمنية الكافية لمخاطبة المنظمات الدولية لمراقبة سير العملية الانتخابية". وبعد تخبط إعلامي ونشر أسماء أحزاب نفت لاحقاً طلبها تأجيل الانتخابات جاء في قرار التأجيل إن الأطراف التي دعت لتأجيل الانتخابات هي "مجلس سوريا الديمقراطية وتحالف الشعوب والنساء من أجل الحرية وقائمة معاً لخدمة أفضل وحزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا". وأكدت المصادر أن الأحزاب والأطر والتحالفات المذكورة في البيان تمثل عمليا السلطة الحاكمة ومنها حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) وحضت جميعها بدعم واسع للترويج والدعاية الانتخابية إلى جانب إعلانها عن برامجها الانتخابية وتخصيص قنوات ووسائل إعلامية عديدة تابعة للإدارة الذاتية برامجها لدعم هذه الأطراف إعلاميا".

وقبل صدور القرار، قال مصدر مسؤول في "الإدارة الذاتية إنّ "الإدارة الذاتية تدرس تأجيل الانتخابات لأجل غير مسمى من جراء تصاعد وتيرة التهديدات التركية في حال إجرائها"، موضحاً أنّ "الموقف الأميركي من الانتخابات شهد تغيراً واضحاً من جراء المعارضة التركية لها خلال الأسبوعين الماضيين". وأوضح مصدر مطلع من "الإدارة الذاتية" إن "الحملة الدعائية الواسعة والتكلفة الكبيرة لإجراء الانتخابات وربط تحسين الخدمات بانتخاب رؤساء بلديات جدد وضع الإدارة الذاتية في موقف محرج فلجأت إلى تبرير تأجيل الانتخابات بأسباب لوجستية وفنية بناء على طلب بعض القوى والتحالفات المشاركة في الانتخابات". كذلك "كشف تأجيل الانتخابات التأثير الواسع لتركيا على مناطق شمال شرقي سوريا وهشاشة الدعم الأميركي لقوات سوريا الديمقراطية" بحسب المصدر. ونوه المصدر إلى أن "الانتخابات لن تجري في الشهر الثامن كما جاء في قرار التأجيل وإنما عمليا تم تأجيلها لأجل غير مسمى، كونه لا يتوقع أي تغيير في الموقف الأميركي أو الموقف التركي الرافض لإجراء الانتخابات وهذا ما أخبرته واشنطن لمسؤولي قسد بشكل واضح".


مقالات ذات صلة

رغم الرفض الشعبي.. اجتماع تركي روسي لفتح طريق دولي شرق حلب

مبعوثو الدول إلى سوريا: لا تطبيع مع الأسد ولا عودة للاجئين

فيدان" الوقت حان لللعمل بتنسيق أوسع بشأن سوريا"

نظام الأسد يضع شرطا للحوار مع تركيا

السفارة الأمريكية في سوريا "النظام يملك مفتاح خلق الظروف اللازمة لعودة اللاجئين"

بيدرسن: السوريون عالقون بين ضغوط الدول المضيفة وانعدام سبل الحماية