منهم ضابط.. قتلى وجرحى من قوات النظام بريف درعا - It's Over 9000!

منهم ضابط.. قتلى وجرحى من قوات النظام بريف درعا

بلدي نيوز 

قُتل ضابط في قوات النظام السوري، وأصيب 4 آخرون بجروح، الأحد، من جراء استهداف سيارة عسكرية بعبوة ناسفة في محافظة درعا جنوبي سوريا.

وأكد "تجمع أحرار حوران" مقتل النقيب في قوات النظام ياسر أسد الذهب، وإصابة 4 عناصر بجروح متفاوتة إثر استهداف سيارة عسكرية كانت تقلهم بعبوة ناسفة في محيط قرية الفقيع شمالي درعا.

ووفق التجمع، فإن الذهب ينحدر من ريف حماة، وهو من مرتبات اللواء 15 القريب من مدينة إنخل.

وكان التجمع قد أشار إلى استهداف حاجز عسكري للمخابرات الجوية، مساء الجمعة، يتمركز شمالي بلدة ناحتة بالأسلحة الخفيفة وقواذف RPG، من دون ذكر تفاصيل عن النتائج.

وأوضح أن الحاجز يرأسه مساعد يدعى "أبا الورد" ويُعرف بصيته السيء من خلال فرضه الإتاوات على المدنيين، فضلاً عن عمليات سرقة ونهب تجري بحق السيارات المارّة عبر الحاجز.

عمليات الاغتيال في درعا

وقبل أيام، قُتل المساعد أول في فرع الأمن السياسي التابع للنظام "علي غالية"، إثر استهدافه بإطلاق نار مباشر من قبل مجهولين على الطريق الواصل بين بلدتي الغارية الغربية وخربة غزالة شرقي درعا.

وسبق أن أصيب القيادي في الأمن العسكري شادي بجبوج الملقب بـ"العو" مع عنصرين من مجموعته بجروح متفاوتة إثر استهداف سيارة كانت تقلهم بعبوة ناسفة في حي سجنة بدرعا البلد.

وشارك بجبوج مع أفراد مجموعته في محاولة اقتحام أحياء درعا البلد إلى جانب قوات النظام، كما استهدف منازل مدنيين بالمضادات الأرضية بتوجيهات من فرع الأمن العسكري.

وتصاعدت عمليات الاستهداف ضد قوات النظام في درعا أواخر شهر شباط الماضي ومطلع شهر آذار، تركزت في ريفي المحافظة الغربي والشمالي.

وسجّل مكتب التوثيق في "تجمع أحرار حوران" 9 عمليات استهداف ضد قوات النظام، منذ 23 من شباط الفائت حتى مطلع شهر آذار، أسفرت عن مقتل 7 من قوات النظام بينهم 3 ضباط، وما لا يقل عن 15 إصابة بجروح متفاوتة.

 

مقالات ذات صلة

رأس النظام يكشف عن فحوى اجتماعاته بالأمريكان

القوات الأمريكية في سوريا تستهدف مصدر الصواريخ التي ضربها من العراق

"الدفاع الإسرائيلية" تتوعد ميليشيات إيران في سوريا

"الهيئة" تعلق مقتل احد قيادييها بريف اللاذقية

الأمم المتحدة تكشف أن صندوق التعافي المبكر سيكون خارج سوريا منعا للتسييس

"الدول السبع": لا تطبيع ولا إعادة إعمار إلا بإطار عملية سياسية شاملة في سوريا