ضابط "قرداحي" يقتل ابنه أثناء سرقة منزله!

ضابط "قرداحي" يقتل ابنه أثناء سرقة منزله!
  • الاثنين 29 آب 2016

بلدي نيوز – اللاذقية (حسام محمد)
وصف موالون للنظام في الساحل، مدينة القرداحة مسقط رأس الأسد بـ"شيكاغو" عقب تنامي حوادث القتل بين أبنائها، وكان آخرها إقدام ضابط في قوات النظام على إطلاق النار من بندقيته على عصابة سرقة دخلت منزل العائلة لسرقته، ليتبين فيما بعد بأن متزعم العصابة هو ابنه العنصر في ميليشيا (درع الساحل)، ويصيب أحد شركاء ابنه في السرقة.
وفي التفاصيل، أوردت صفحات موالية من القرداحة بأن مخابرات الأسد أقدمت يوم الجمعة المنصرم، على اعتقال ضابط من قوات النظام بعد سماع إطلاق رصاص في منطقة المربع الأمني بالقرداحة، ليتبين بعد ساعات وقوع جريمة قتل ومحاولة سرقة لأحد المنازل الفخمة في المنطقة.
وأردفت المصادر الموالية، "الضابط في قوات النظام لم يكن على علم بهوية العصابة التي دخلت المنزل الفخم من أبوابه بسبب ارتدائهم لـ "جوارب" في رؤوسهم، ولكن بعد إقدامه على إطلاق النار على العصابة من بندقيته، فقتل أحدهم وأصاب الأخر، بينما لاذ الأخير بالفرار، توجه نحو المقتول وخلع اللثام عن وجهه، لينصدم بابنه الذي كان قد فارق الحياة مباشرة جراء إصابته إصابة قاتلة".
أما السارق الثاني شريك ابنه فقد أصيب هو الأخر إصابة متوسطة، ليتبين فيما بعد بأن جميع أفراد العصابة ينتمون لميليشيات "درع الساحل"، والتي تم تأسيسها وفق نظام طائفي بحت، وتضم عناصر من الطائفة العلوية فقط وغالبيتهم من اللاذقية وطرطوس.
الأمن الجنائي التابع للنظام في القرداحة أقدم على اعتقال الضابط بحسب ما نشره الإعلام الموالي، وتم إحالته للتحقيق، كما تم إلقاء القبض على الشريك الثالث في عملية السرقة، وهو من ذات الميليشيا أيضاً، بينما تم دفن ابن الضابط خلال ساعات صباح اليوم التالي، وأحيل شريكه المصاب إلى المشفى العسكري في القرداحة لتلقي العلاج.
الموالون للنظام الذين وصفوا القرداحة بـ "شيكاغو"، عقبوا على حادثة السرقة والقتل وما نتج عنهما بالقول: "القرادحة رمز لسرقة السيارات، رمز للفوضى، رمز لغياب القانون، ففي القرداحة الحكم للأقوى ولمن يشهر سلاحه أولاً، وفي محطات تعبئة المحروقات مشاهد وقصص أخرى من الواسطة والتعدي على عوام المدنيين من قبل أصحاب السيارات المفيمة والمسلحين وأبناء المسؤولين".