مُهجَّرو "الوعر" في مخيم "زوغرة" الكارثي: لماذا ضحكوا علينا؟  

مُهجَّرو "الوعر" في مخيم "زوغرة" الكارثي: لماذا ضحكوا علينا؟  
  • الأربعاء 19 نيسان 2017

بلدي نيوز – حلب (عبد القادر محمد)
أقيم مخيم "زوغرة" غربي مدينة جرابلس بعشرين كيلو متراً في ريف حلب الشرقي، ليكون الملاذ الأخير لمهجري حي الوعر الحمصي، وسط ظروف غاية في الصعوبة.
وقد وصلت إلى المخيم لحد الآن ثلاث دفعات من المهجرين، في كل دفعة حوالي ألفي شخص بين طفل وامرأة ورجل، حيث التقت بلدي نيوز، بأحد المهجرين القادمين من حمص، للحديث عن المعاناة التي يكابدها الأهالي هنا.
يقول "أبو أحمد": "أخبرنا المسؤولون هنا أننا سوف نستقر بمخيم يحوي كرفانات، ومخدم بكل شيء، لكن الواقع لا يمت لهذا الكلام بصلة، حيث لا يوجد هنا حمامات ولا مياه ولا كهرباء، والمخيم بعيد عن مدينة جرابلس أكثر من عشرين كيلو مترا، فلماذا هذا الإهمال ولماذا ضحكوا علينا".
وأضاف أبو أحمد أن "أول دفعة من المهجرين تم وضعهم بمخيم عين البيضا جنوب مدينة جرابلس بمسافة أربعة كيلو مترات، والباقي بمخيم زوغرة، وللتنويه لا يوجد أي نقطة طبية ولا مدارس حتى".
يذكر أن الدفعة الثالثة من مهجري الوعر وصلت صباح اليوم الأربعاء إلى المخيم، ومازال في حي الوعر عشرة آلاف شخص يستعدون للخروج باتجاه الريفين الغربي والشمالي لمدينة حلب، في ظل مناشدات للتدخل لتحسين الظروف المعيشية للمهجرين.