"سنحمي المدنيين".. آخر كلمات مدير الدفاع المدني المُغتال لبلدي نيوز

"سنحمي المدنيين".. آخر كلمات مدير الدفاع المدني المُغتال لبلدي نيوز
  • الاثنين 20 آذار 2017

بلدي نيوز – درعا (حذيفة حلاوة)
أكد مدير الدفاع المدني في محافظة درعا، قبل ساعات من اغتياله، أنه يسعى بكامل كوادر الدفاع المدني بما تملك من إمكانات، على الاستمرار بالعمل على حماية المدنيين.
وكان الشهيد "عبد الله السرحان" قد قال في حديث خاص لبلدي نيوز قبيل ساعات من استشهاده: ''تضم فرق الدفاع المدني في محافظة درعا فريقين مختصين، ومدربين على التعامل مع القنابل العنقودية ومخلفات الحرب التي من الممكن أن تشكل خطراً على حياة المدنيين".
وأضاف السرحان ''بالرغم من وجود هذين الفريقين وامتلاكهم القدرة على التعامل مع القنابل العنقودية إلا أنهم حتى اليوم لا يستطيعون التعامل، بسبب عدم امتلاكهم لتلك المعدات، وطبعا هذه الأدوات هي أجهزة تكشف القنابل العنقودية الموجودة تحت الأرض، والأخرى الموجودة على سطح الأرض أيضا، والفريقان مختصان بهذا العمل، ولديهم القدرة على التعامل مع مواد للتخلص من الذخائر غير المنفجرة والقنابل العنقودية".
وأكمل بالقول ''نتيجة انتشار القنابل، فالأضرار المتوقعة على المدنيين والأطفال كبيرة، فأي حركة بالقرب منها أو الدعس عليها ولو بالخطأ فمن الممكن أن تتحول تلك القنابل إلى أدوات تفتك بمن حولها أو حتى تصيب المدنيين بحالات بتر".
أما عن أسباب قصف قوات النظام للأحياء المدنية بهذا النوع من الذخائر، قال السرحان "بالطبع تعتمد سياسة النظام على استهداف المدنيين بهذا النوع من الأسلحة، بهدف إرباك العسكريين على جبهات القتال وإحداث أكبر قدر ممكن من الإصابات والضحايا بين المدنيين بهدف الانتقام، بعد عجزهم عن تحقيق أي تقدم على الأرض أمام الثوار".
وأنهى السرحان حديثه لبلدي نيوز بقوله ''بإذن الله، خلال الأيام القليلة القادمة سيكون هناك دخول معدات ومواد تساعد فرق الدفاع المدني على التعامل مع القنابل العنقودية من مخلفات قصف طيران النظام والتخلص منها لحماية المدنيين بالشكل المطلوب".
الجدير بالذكر أن مدير الدفاع المدني عبد الله السرحان، استشهد اليوم الاثنين، بعد أن تعرضت سيارته لاستهداف بصاروخ موجه من قبل قوات النظام على أطراف مدينة درعا.