"حيتان التعفيش" ينهبون بعضهم في اللاذقية

"حيتان التعفيش" ينهبون بعضهم في اللاذقية
  • الاثنين 20 آذار 2017

بلدي نيوز - اللاذقية (إبراهيم رمضان)
تناقلت وسائل إعلام موالية، أمس الأحد، أخباراً تفيد بأن أعمال سرقة و"تعفيش" على "مستوى الكبار" بدأت تنتشر في الساحل السوري وخاصة في مدينة اللاذقية، والذين وصفتهم المصادر الموالية بـ"الحيتان".
وقالت المصادر الموالية، أن أكثر من خمسين حالة سرقة لمواد ومعدات وسيارات مسروقة ومصادرة من ريف دمشق، وأخرى تم "تعفيشها" من قبل ميليشيات النظام في أحياء حلب الشرقية أثناء دخول قوات النظام إليها قبل أشهر، تم "تعفيشها" بمدينة اللاذقية.
وأشارت ذات المصادر، إلى أن أعمال السرقة طالت بعض "الحيتان"، وبعض أعمال التشليح أو السرقة تمت بعد اشتباكات بين السارقين، أدت في بعض الحالات لسقوط جرحى بين المعفشين.
وقالت المصادر "خلال الأسبوع الماضي فقط، تم سرقة 13 سيارة "فخمة" في مدينة اللاذقية من قبل بعض "القوات النافذة" في المدينة، وجميع السيارات المسروقة هي سيارات مصادرة من ريف دمشق وحلب"، فيما ألمحت المصادر بأن الجهات السارقة لتلك السيارات أخفتها بمكان مجهول، رغم أن تلك السيارات كانت بيد "حيتان معروفين" في المدينة كـ"مجموعات تابعة لـ "آل جديد، خير بك" وغيرهم، دون أن تشير المصادر الموالية ما أسباب سرقة المسروقات من قبل تلك المجموعات، واكتفت بالحديث عن تزايد أعمال السرقة.
ودأبت قوات النظام وعناصر الشبيحة على عمليات "تعفيش" منازل المدنيين، بعد دخولها للأحياء السكنية داخل مدينة حلب، على مرأى من سكانها، دون أدنى خجل، في الوقت الذي قامت فيه الميليشيات الطائفية بسرقة المعدات في المنطقة الصناعية في منطقة الكلاسة، بعد خروج الثوار منها.
يذكر رأس النظام بشار الأسد، اعترف بظاهرة "التعفيش" التي تقوم بها قواته، دون تأكيده على ضبط الظاهرة التي لا تفرق بين منزل المعارض والموالي لنظامه، بل يحكمها منطق السرقة وكسب المال على حساب المدنيين.