واشنطن تعتزم إرسال 1000 عسكري إضافي إلى سوريا

واشنطن تعتزم إرسال 1000 عسكري إضافي إلى سوريا
  • الخميس 16 آذار 2017

بلدي نيوز – (متابعات)
نشرت صحيفة "واشنطن بوست"، أمس الاربعاء، أن وزارة الدفاع الأمريكية تعتزم إرسال نحو ألف عسكري إضافي لشمال سوريا قبل بدء معركة استعادة مدينة الرقة من سيطرة تنظيم "الدولة".
وأشارت الصحيفة عن مصدر في الوزارة، إلى أن هذه الخطوة في الغالب ستُضاعف عدد القوات الأمريكية في سوريا، وتزيد من احتمال المشاركة المباشرة للقوات القتالية الأمريكية في الصراع.
ونوهت الصحيفة إلى أن خطوة نشر الجنود الأميركيين في حال تمت، ستسجّل مخالفة لسياسة إدارة أوباما التي كانت تقاوم نشر المزيد من القوات البرية في سوريا، منوهةً إلى أن الزيادة المقترحة ستعتمد على عدد من القضايا، منها كم الأسلحة التي سيتم تقديمها لميليشيا قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، بالإضافة إلى الأدوار التي ستلعبها القوى الإقليمية مثل تركيا في حملة "الرقة".
ولفتت الصحيفة إلى أن العسكريين الأميركيين الذين يتم بحث إرسالهم إلى سوريا سيعملون كمستشارين يقدمون خبرات تتعلق بالتخلص من القنابل، والتنسيق بين القوات الجوية للتحالف الدولي وميليشيا "قسد".
وكانت قد نُشرت في وقت سابق تقارير إعلامية عن إرسال 400 مقاتل من المارينز، وذلك ضمن التحضيرات الجارية لشن عملية عسكرية للسيطرة على مدينة الرقة، التي يسيطر عليها التنظيم.
وكان المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر، برر إرسال المزيد من القوات الخاصة الأمريكية إلى سوريا، بالقول "الهدف من إرسال المزيد من القوات تسريع الحرب التي يجريها حلفاء واشنطن ضد تنظيم الدولة"، وجاء ذلك خلال الموجز الصحفي اليومي في البيت الأبيض بـ11 آذار/مارس من الشهر الجاري.
وأضاف سبايسر أن "الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، يتابع الإجراءات عن كثب مع وزير الدفاع جيمس ماتيس، ورئيس الأركان جوزيف دانفورد، وبقية المسؤولين المعنيين في هذا الإطار".