تصفية قيادات "فتح الشام" تتصاعد.. ومعارك بريف دمشق ودرعا

تصفية قيادات "فتح الشام" تتصاعد.. ومعارك بريف دمشق ودرعا
  • الأربعاء 11 كانون الثاني 2017

بلدي نيوز – (التقرير اليومي)  

كثف طيران التحالف الدولي من استهدافه لقيادات "جبهة فتح الشام" في ريف إدلب، ما تسبب بسقوط قتلى في صفوفهم، اليوم الأربعاء، فيما استمر نظام الأسد بحملته العسكرية على منطقة وادي بردى بريف دمشق.
ميدانيا، في حلب، استشهد مدنيان وأصيب عدد آخر بجروح جراء استهداف الطيران الحربي عدة قرى في ريف المدينة.
وفي التفاصيل، استشهد مدني في قصف الطيران الحربي بلدة بابيص في ريف حلب الغربي، كما استشهد مدني آخر في قصف مماثل على قرية حور بريف حلب الغربي.
في السياق، شن الطيران الحربي عدة غارات بالصواريخ الفراغية عدة مناطق في ريف حلب الغربي حيث شمل القصف بلدات الأتارب، وكفرناها، وعنجارة، ودارة عزة، والقاسمية، وبلنته، والمنصورة والراشدين.
وفي ريف حلب الجنوبي، قصفت قوات النظام بالمدفعية قرية برج أسامة في جبل الحص.
وفي إدلب، قتل 15 عنصرا من "جبهة فتح الشام" وجرح أربعة آخرون، بعد استهداف سيارتين عسكريتين تتبعان للجبهة، تلاه استهدافات لعدة دراجات نارية، على أوتوستراد دمشق-حلب الدولي، على أطراف مدينة سراقب، بريف إدلب الشرقي من قبل طائرة بدون طيار مسيرة عن بعد تابعة للتحالف الدولي.
كما قتل شخصان يتبعان لجبهة "فتح الشام" مساء اليوم، إثر استهداف دراجة نارية على الطريق الواصل من مدينة سراقب إلى بلدة معردبسة بريف إدلب الجنوبي.
وفي ريف إدلب الشمالي، استشهد طفل ورجل وجرح آخرون بقصف جوي استهدف الأحياء السكنية في مدينة بنش كما تسبب القصف بدمار كبير في منازل المدنيين.
وبالانتقال إلى حماة، شن الطيران الحربي غارات مكثفة على مدن وقرى اللطامنة، وكفرزيتا، وطيبة الإمام، وحلفايا، فيما ألقى الطيران المروحي عشرات الأسطوانات المتفجرة على مدينة اللطامنة ومنطقة الزوار.
في السياق، قصفت مدفعية النظام كلا من "طيبة الإمام وحلفايا والبويضة والسرمانية والقرقور" بريف حماة.
وردا على قصف ريف حماة، استهدف الثوار تجمعات الدفاع الوطني والشبيحة في بلدة الربيعة بالريف الجنوبي.
وفي حمص، استشهد مدنيان وجرح آخرون بقصف للطيران الحربي استهدف مدينة الرستن بريف حمص.
كما شن الطيران الحربي غارة جوية بالصواريخ على قرية الفرحانية، وقامت قوات النظام بقصف مدينة الرستن بالمدفعية.
في العاصمة دمشق وريفها، قصفت قوات النظام بالرشاشات الثقيلة حي القابون، كما استهدفت قناصة النظام المنتشرة على أطراف الحي الأبنية السكنية.
فيما حلقت المقاتلات الحربية التابعة للنظام في سماء العاصمة بشكل مكثف مستهدفة بلدات المرج في الغوطة الشرقية وقرى وادي بردى.
كما دارت اشتباكات متقطعة بين الثوار وقوات النظام على أطراف حي جوبر.
وفي الغوطة الشرقية، استشهدت امرأة وجرح عدد من المدنيين جراء غارات الطيران الحربي على بلدات المرج بالغوطة الشرقية مع استمرار الاشتباكات في المنطقة، كما سقط عدد من الجرحى جراء قصف مدفعي استهدف مدينتي حرستا ودوما.
وفي الغوطة الغربية، استهدف الطيران المروحي قرى وادي بردى بالبراميل المتفجرة تزامنا مع استمرار الاشتباكات بين الثوار وقوات النظام، كما استهدفت مدفعية النظام مدينتي مضايا والزبداني بقذائف المدفعية الثقيلة ما أدى لوقوع جرحى في صفوف الأهالي.
جنوبا في درعا، استشهد ثلاثة مدنيين بقصف الطيران الحربي على مدينة داعل بريف درعا الأوسط.
كما شن الطيران الحربي عدة غارات على كل من مدينتي طفس وداعل بريف درعا الأوسط.
في السياق، قصفت قوات النظام أحياء مدينة درعا المحررة بقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات النظام على أطراف حي المنشية بمدينة درعا. وفي سياق آخر، أعلنت قوات النظام عن فتح حواجزها في محيط بلدة محجة بريف درعا الشمالي لمرور المواد الغذائية والتموينية والمدنيين بعد 18 يوما من الحصار.