"راعي الهدنة" يشارك في خرقها والاغتيالات تتفاقم

"راعي الهدنة" يشارك في خرقها والاغتيالات تتفاقم
  • الأحد 1 كانون الثاني 2017

بلدي نيوز – (التقرير اليومي)

واصلت قوات النظام وميليشيا "حزب الله" والطيران الروسي خرق اتفاق وقف إطلاق النار لليوم الثالث على التوالي، وكان أبرز الخروقات في منطقة وادي بردى بريف دمشق التي يستميت النظام وحلفاؤه للسيطرة عليها وسط مقاومة صلبة من الثوار، فيما سُجلت أكثر من حالة اغتيال بسيارات مفخخة وطائرات بدون طيار في نقاط مختلفة من المناطق المحررة.

ففي حلب شمالاً، شن الطيران الحربي غارات جوية عدة استهدفت مدينة الأتارب ومحيط الفوج 46 وقرية ميزناز غرب حلب، كما شن غارات أخرى استهدفت بلدات "بنان الحص وكفركار والمنطار والبويضة والمدورة ومنطقة الإيكاردا" بالريف الجنوبي، في خرق مستمر للهدنة، والتي أدت لسقوط شهيد في المنطار وعدد من الجرحى بين المدنيين.

وتعرضت قرى وبلدات عدة بالريف الجنوبي والشمالي منها حيان بالريف الشمالي وخلصة وحميرة وخان طومان بالريف الجنوبي لقصف بقذائف المدفعية، أما بالريف الشرقي فقد قصف الجيش التركي مواقع تنظيم "الدولة" في مدينة الباب بقذائف المدفعية.

وفي إدلب، استشهد شخصان مجهولا الهوية، مساء اليوم، إثر قصف طائرات بدون طيار تابعة للتحالف الدولي سيارة على طريق "حزانو" باب الهوى بريف إدلب الشمالي، فيما عاودت ذات الطائرة استهداف سيارة ثانية في المنطقة خلفت شهداء لم تعرف هويتهم.

وفي سياق آخر، استشهد قائد في "جبهة فتح الشام" صباح اليوم، إثر انفجار عبوة ناسفة بسيارته، على طريق خان السبل سراقب بريف إدلب الشمالي، كما نتج عن العبوة إصابة عنصر آخر.
في غضون ذلك، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة بلدة التمانعة بريف إدلب الجنوبي بعدة قذائف.

وفي اللاذقية غرباً، قصفت الطائرات الحربية محيط قرية كبينة بجبل الأكراد، كما استهدفت قوات النظام بالرشاشات الثقيلة محيط قرية كبينة والحدادة وتلة الخضر.

وبالانتقال إلى حماة، قصفت طائرة حربية روسية تابعة لقاعدة حميميم قرية السرمانية في سهل الغاب، في حين قصفت طائرات النظام الحربية قريتي "جروح وحمادة عمر" بناحية عقيربات في الريف الشرقي.
وفي الريف الجنوبي، تعرضت قرى عيدون والدلاك في منطقة السطحيات إلى قصف بقذائف المدفعية والدبابات والرشاشات الثقيلة من الحواجز المتاخمة ما أدى إلى إصابة مدنيين بجروح وأضرار مادية.

وفي حمص، تعرضت قرية الغنطو منتصف الليل لقصف براجمات الصواريخ وإطلاق نار كثيف بالرشاشات الثقيلة باتجاه المناطق المحررة، كما تعرضت بلدة الزعفرانة لقصف مدفعي مما أدى لوقوع بعض الجرحى في صفوف المدنيين، في حين تعرضت مدينة الحولة لقصف بالرشاشات الثقيلة من قبل قوات النظام المتمركزة في حاجز قرمص في الريف الشرقي، وتعرضت مدينة تدمر وبلدة السخنة لغارات مكثفة من الطيران الحربي.

جنوباً في دمشق وريفها، حاولت قوات "حزب الله" اللبناني اقتحام وادي بردى بريف دمشق من منطقة الديماس بالقرب من قرى الوادي، كما شن الطيران الحربي عدة غارات جوية على عين الفيجة بالتزامن مع قصف بالرشاشات الثقيلة والمدفعية الثقيلة، استهدف المنطقة.
وقال مراسلنا "طارق خوام" إن الطيران الحربي شن عدة غارات جوية على قرى وادي بردى، توزعت على قرية عين الفيجة، وكفر الزيت ودير قانون، رافق ذلك اشتباكات بين الثوار وقوات النظام على محوري الحسينية والضهرة، كما قصف الأخير قرى الوادي بالمدفعية الثقيلة والرشاشات الثقيلة.
في حين نفت صفحة الهيئة الإعلامية لوادي بردى في فيس بوك خبر تهجير العائلات من وادي بردى بالباصات الخضراء باتجاه بلدة الروضة الملاصقة لمدينة مضايا كما نشرت شبكات ووسائل الإعلام التابعة للنظام، وأوضحت الهيئة أن بعض العائلات خرجت عن طريق حاجز التكية بسيارات خاصة إلى أحياء العاصمة دمشق.
وفي سياق مشابه قامت قوات النظام المتواجدة في مستودعات "أبو سند" في منطقة المسيلحة في الرحيبة بالقلمون، بإطلاق النار على عائلة كانت متواجدة بمزرعة بالقرب من المستودعات مما أدى لاستشهاد فتاة تبلغ من العمر 6 سنوات .
وفي الغوطة الشرقية اندلعت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام في جبهة الميدعاني في محاولة لقوات النظام التقدم في المنطقة.

وفي درعا، قصفت قوات النظام أحياء مدينة درعا المحررة بقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة بالإضافة لانفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارة بمدينة إنخل بريف درعا الشمالي.