بأوامر روسية.. خمسة مسؤولين للأسد يروجون للتطوع في الفيلق الخامس

بأوامر روسية.. خمسة مسؤولين للأسد يروجون للتطوع في الفيلق الخامس
  • الأحد 18 كانون الأول 2016

بلدي نيوز – اللاذقية (ميار حيدر)
أقدم ضباط روس من قاعدة حميميم العسكرية في الساحل السوري، على عقد العديد من الاجتماعات مع محافظي الأسد في كلاً من "اللاذقية، طرطوس، حمص، السويداء، حماة" تطالبهم فيها بالترويج بكافة الأساليب لتجنيد الشباب في الفيلق الخامس الذي أسسته موسكو قبل قرابة شهر.
ليس هذا فحسب؟ بل إن من حضر الأوامر الروسية كبار ضباط الأسد، وغالبية زعماء ميليشيات الدفاع الوطني، وفي اجتماع اللاذقية الذي عقد يوم أمس/ السبت، شهد حضور رسمي للعماد "فلاديمير بابوف" نائب رئيس هيئة الأركان الروسية.
في حين حث محافظ اللاذقية في حكومة الأسد "إبراهيم خضر السالم" كل الإدارات العامة والفعاليات الأهلية والدينية في المحافظة على ممارسة دورهم الفاعل في التعريف بآليات وأماكن وميزات الالتحاق بالفيلق الخامس اقتحام مبينا أن جميع المنتسبين للفيلق سيتمتعون بكل الامتيازات التي تتمتع بها قوات النظام، وأنه تم تحديد مكان التدريب في معسكر الطلائع في حي الرمل الجنوبي بعد تزويده بالعتاد والتجهيزات العسكرية المناسبة للبدء بعمليات التدريب.
إقحام الدين في الترويج للتجنيد!
وفي طرطوس شدد صفوان أبو سعدى، محافظ طرطوس في حكومة الأسد إلى أهمية الفعاليات الدينية والأهلية في الدعوة إلى الالتحاق بالفيلق الخامس الذي سيكون قوة تضرب الشعب السوري، الذي صاح يوماً وما زال "لا" لحكم آل الأسد.
أما مسؤول مديرية أوقاف طرطوس، الشيخ "محمد هلال" فبدأ بالحديث أهمية دور رجال الدين في دعوة الناس كي يكونوا صفا واحدا في قتال الشعب السوري الإرهابي، تنفيذاً لأوامر موسكو.
بدوره، شرح العميد عبد اللطيف الخضري ممثل المجموعة العملياتية في حمص مهام وشروط الالتحاق بالفيلق الخامس اقتحام حيث يمكن لجميع السوريين مأن يصبحوا شبيحة لدى موسكو، وأن الالتحاق في الفيلق الخامس يبدأ من عمر 18 حتى 50 عاما من اللائقين صحيا سواء من العاملين أو من غير العاملين بالدولة وألا يكون مكلفا أو فارا من الخدمة الإلزامية وغير معفى لأسباب صحية وبموجب عقد سنوي قابل للتجديد ويعامل الضباط وصف الضباط والأفراد المنقولون إلى الفيلق معاملة المتطوعين فيه.
أما محافظ السويداء "عامر العشي" فاعتبر الأوامر الروسية لهم بالترويج عن الفيلق الخامس والتطوع به "دعوة وطنية" لسحق الشعب السوري الإرهابي، الذي يفتك بالجيش العربي السوري بالبراميل، وان هذا الشعب هو من جاء بالمحتل الروسي إلى سورية ...
وفي حماة دعا رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية في قوات النظام، العميد جمال يونس مديري مؤسسات وفعاليات حزبية وأهلية ورجال دين للالتحاق بقوام الفيلق الخامس ليكون للمساهمة في استئصال الإرهاب من جذوره من كل التراب السوري، على حد وصفه.
وكان قد أصدر نظام الأسد في 22 من تشرين الثاني المنصرم عبر وزارة دفاعه إعلاناً يتضمن تشكيل ما أسماه "الفيلق الخامس"، والذي أعلن أن مهمته ستكون إنهاء الحرب الدائرة في سوريا بحسب نظام الأسد، حيث جاء في نص الإعلان: "استجابةً للتطورات المتسارعة للأحداث وتعزيزاً لنجاحات القوات المسلحة الباسلة وتلبيةً لرغبة جماهير شعبنا الأبي في وضع حدٍ نهائي للأعمال الإرهابية على أراضي الجمهورية العربية السورية تعلن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة عن تشكيل الفيلق الخامس اقتحام (من الطوعيين) بمهمة القضاء على الإرهاب إلى جانب باقي تشكيلات قواتنا المسلحة البطلة والقوات الرديفة والحليفة لإعادة الأمن والاستقرار إلى كامل أراضي الجمهورية العربية السورية".