النظام يعوض خسائر بالملايين بـ"سلات غذائية" لمواليه في القرداحة!

النظام يعوض خسائر بالملايين بـ"سلات غذائية" لمواليه في القرداحة!
  • الأربعاء 7 كانون الأول 2016

بلدي نيوز - اللاذقية (عبد الله محمد) 

دعا محافظ اللاذقية التابع للأسد (إبراهيم خضر السالم)، إلى توزيع "سلة غذائية" لكل شخص احترقت أرضه ومزرعته، جراء الحرائق التي اندلعت في القرداحة، الشهر الماضي. 

وكانت محافظة اللاذقية التابعة للنظام وزعت بحسب صحيفة "البعث" الموالية، يوم الأربعاء 7 كانون الأول 380 سلة غذائية على المتضررين، بعد إحصائهم في مناطق ريف القرداحة.

وأكدت الصحيفة أن الأضرار التي حصلت، تجاوزت مئات الدونمات من الأراضي الزراعية والحراجية، وتضرر منها عشرات المدنيين في ريف القرداحة، حيث اندلعت النيران في أكثر من 50 موقعاً في ريف اللاذقية وجبلة والقرداحة دون معرفة الأسباب الحقيقية لاشتعالها، الأمر الذي لاقى حالة غضباً كبيراً من الموالين، وخصوصاً القرداحة معقل النظام.

(أبو محمد) أحد العاملين في مجال التجارة بمدينة اللاذقية، قال لبلدي نيوز "أن حالة الغضب ارتفعت على النظام حتى الأن، بسبب الحرائق، ومحاولة محافظ اللاذقية تعويضهم بسلات غذائية فقط، من أجل إسكاتهم".

وأضاف (أبو محمد) بأن الأهالي غاضبون جداً من قرار محافظ النظام بالتعويض بسلة غذائية فقط، فأضرار بعض العوائل تجاوزت الملايين وبعضهم عشرات الملايين، ولم يتم تعويضهم، واليوم يصدر محافظ اللاذقية قراراً بتعويضهم بسلة غذائية حيث احترقت منازل بعض العوائل، فماذا ستفيدهم هذه السلة؟ فسعرها لا يتجاوز 15000 ليرة سورية" على حد قوله.

النظام هو السبب

حمّل الكثير من الموالين مسؤولية الحرائق لقوات النظام وحكومته، بدعوى أن من قام بإشعالها هم مرافقة بعض العوائل المعروفة في القرداحة، من أجل استثمار الأراضي ومن أجل تجارة الفحم التي تعود لكثير من الشبيحة، وما دعم هذه الأصوات هو أن حكومة النظام تساهلت بشكل كبير في التعامل مع الحريق، حيث اقتصرت محاولات الإطفاء على عدة سيارات إطفاء فقط، ولولا وجود بعض الأهالي الذين ساعدوا بإطفاء الحرائق لم تتمكن الفرق من إخماد النيران، حسب الكثير من التعليقات على أخبار هذه الحرائق على مواقع التواصل الاجتماعي.