روسيا تبدأ باحتلال مشافي الأسد في مسقط رأسه

روسيا تبدأ باحتلال مشافي الأسد في مسقط رأسه
  • الثلاثاء 29 تشرين الثاني 2016

بلدي نيوز – اللاذقية (هبة محمد)
بعد دخول القوات الروسية للساحل السوري، وتمركزها في أهم مناطقها الاستراتيجيةً، بما فيها المنافذ مع العالم الخارجي، وكذلك انتزاع مصفاة نفط بانياس "أكبر مصفاة في سورية"، وقضمها الأراضي الزراعية لتوسيع قواعدها العسكرية، بدأت القوات الروسية باحتلال المشافي التعليمية في الساحل، وتدعيمها بالمعدات والأجهزة، وفرض أوامرها على الأسد بنقل كوادر المشفى إلى مشفى آخر في احتلال مؤكد للمشفى من قبل الروس.
فقد أصدر رأس النظام بشار الأسد قبل ثلاثة أيام، قانوناً يقضي بنقل ملكية مشفى الأسد الجامعي في اللاذقية – أحد أكبر المشافي التعليمة التابعة لوزارة التعليم العالي-إلى ملاك إدارة الخدمات الطبية العسكرية لدى وزارة الدفاع، بما في ذلك الأراضي والمباني والتجهيزات والأثاث والأدوات، مع نقل موظفيها وأطبائها للعمل في مشفى تشرين الجامعي.
ووفقا لمصادر إعلامية فإنه سوف يُنقل العاملون الدائمون في مشفى الأسد الجامعي في اللاذقية بنفس فئاتهم وأجورهم وخدماتهم إلى ملاك مشفى تشرين الجامعي في اللاذقية، وتشكيل لجنة مشتركة بقرار من وزير التعليم العالي تضم ممثلين عن وزارة الدفاع ومشفى تشرين الجامعي في اللاذقية والجهاز المركزي للرقابة المالية لتنظيم محضر استلام وتسليم لجميع الموجودات.
يأتي تحويل المشفى التعليمي إلى عسكري بعد عدة زيارات لوفود روسية إلى المشافي الساحلية، ولاسيما زيارة الوفد الطبي برئاسة رئيس مركز التنسيق الروسي في حميميم العماد "سيرغي شفاركوف" الى مشفى تشرين الجامعي في اللاذقية، والتي يبدو أنها كانت تهدف لتقييم وضع المشافي لاختيار الافضل بينها.
في حين أكدت مصادر ميدانية مطلعة من محافظة اللاذقية أن دعم موسكو للقطاع الصحي وغيره من القطاعات في سوريا، من خلال قواعدها العسكرية، ما هو إلا ترسيخ للاحتلال الروسي، وشرعنته على كافة الأصعدة، فضلاً عن جعل القطاعات المدعومة من قبل حكومة طهران أرضية لخدمة جنودها وعناصرها المنتشرين على الأراضي السورية، وكذلك المليشيات التي تعمل تحت وصايتها.